مُحَارِبٌ

فَرْدٌ أَوْ جَمَاعَةٌ يَتَعَرَّضُونَ لِلمَعْصُومِينَ لِلْاعْتِداءِ عَلَيْهِمْ بِقُوَّةِ السِّلاحِ سَوَاءً فِي الصَّحارِي أَوِ البُنْيانِ.

الحِرابةُ مِنْ كَبائِرِ الذُّنوبِ وَأَشَدِّ الجَرَائِمِ ضَرَرًا بِالمُجْتَمَعاتِ، وَالمُحَارِبُ هُوَ كُلُّ مَنْ قاتلَ المَعْصومِينَ مِنَ المُسْلِمِينَ، أَوْ الذِّمِّيِّينَ، أَوْ المُسْتَأْمَنِينَ، بِسِلاَحِهِ لِأَخْذِ المالِ بأَيِّ نَوْعٍ كَانَ مِن أنْواعِ القِتالِ، فَيَدْخُلُ فِيهِ: قطَّاعُ الطُّرقِ، وَالقَرَاصِنَةُ، وَعِصَاباتُ الخَطْفِ وَالسَّطْوِ، وَغَيْرُهُمْ. وَعُقُوبَةُ المُحَارِبِ: القَتْلُ وَالصَّلْبُ وَقَطْعُ الأَيْدِي اليُمْنَى وَالأَرْجُلِ اليُسْرَى وَالنَّفْيُ مِنَ الأَرْضِ.

الشَّخْصُ الذِي يُكْثِرُ مِنَ الحَرْبِ وَهِيَ القِتَالُ، وَضِدُّهَا: السِّلْمُ, وَيُطْلَقُ المُحَارِبُ بِمَعْنَى: المُعْتَدِي بِالسِّلاَحِ، وَأَصْلُهُ مِنَ الحَرَبِ - بِفَتْحِ الرَّاءِ-وَهُوَ: السَّلْبُ وَالنَّهْبُ, يُقَالُ حَرَبْتُهُ مَالَهُ أَحْرِبُهُ حَرَبًا أَيْ سَلَبْتُهُ إِيَّاهُ.

يَذْكُرُ الفُقَهاءُ مُصْطَلَحَ (المُحَارِبِ) فِي كِتابِ الجَنائِزِ فِي بَابِ صَلاَةِ الجَنَازَةِ وَبَيانِ مَنْ لَا يُصِّلي عَلَيهِ الإِمامُ، وكِتبِ الوَقْفِ فِي بَابِ جِهاتِ الوَقْفِ، وَكِتابِ القِصَاصِ فِي القِصاصِ فِي النَّفْسِ، وَكِتابِ القَضَاءِ فِي بَابِ الدَّعاوَى.

اسْمُ فَاعِلٍ لِلتَّكْثِيرِ، مَأْخُوذٌ مِنَ الفِعْلِ حَارَبَ يُحَارِبُ حِرَابًا وَمُحَارَبَةً فَهُوَ مُحَارِبٌ، وَهُوَ الشَّخْصُ الذِي يُكْثِرُ مِنَ الحَرْبِ، وَالحَرْبُ -بِسُكونِ الرَّاءِ-: القِتَالُ، وَتَحَارَبُوا وَاحْتَرَبُوا بِمَعْنَى اقْتَتَلُوا، وَالتَّحْرِيبُ: التَّحْريضُ عَلَى القِتَالِ, وَضِدُّ الحَرْبِ: السِّلْمُ, وَيَأْتِي الحَرْبُ بِمَعْنَى: الاعْتِدَاءُ بِالسِّلاَحِ, كَقَوْلِ: أَنَا حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَنِي أَيْ عَدُوٌّ, وَأَصْلُ الحَرَبِ - بِفَتْحِ الرَّاءِ-: السَّلْبُ وَالنَّهْبُ, يُقَالُ حَرَبْتُهُ مَالَهُ أَحْرِبُهُ حَرَبًا أَيْ سَلَبْتُهُ إِيَّاهُ, وَالحَرِيبُ: مَنْ سُلْبَ مَالُهُ, وَحَرِيبَةُ الرَّجُلِ: مَالُهُ الَّذِي يَعِيشُ بِهِ؛ لِأَنَّهُ إِذَا سُلِبَهُ لَمْ يَقُمْ بَعْدَهُ, وَسُمِّيَ المُعْتَدِي مُحَارِبًا؛ لِأَنَّهُ يَسْلُبُ الغَيْرَ مَالَهُ وَنَفْسَهُ.

حرب

مقاييس اللغة : 48/2 - الصحاح : 108/1 - مقاييس اللغة : 48/2 - شرح حدود ابن عرفة : 507/1 - المغرب في ترتيب المعرب : 109/1 - بدائع الصنائع : 90/7 - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : 8/3 - كشاف القناع : 149/6 -