ثَواب

الْجَزَاءُ من اللَّهُ لِلْعَبْدِ عَلَى العَمَلِ خَيْراً أَوْ شَراً.

الْجَزَاءُ عَلَى العَمَلِ خَيْراً أَوْ شَراً، وَمَا يَرْجِعُ عَلَى الـمُحْسِنِ مِنْ إِحْسَانِهِ، وَعَلى الـمُسِيْءِ مِنْ إِسَاءَتِهِ.

يَرِدُ إِطْلاقُ مُصْطَلَحِ الثَّوَابِ في مَوَاطِنَ كَثِيْرَةٍ جِدَّاً مِنْ كُتُبِ الفِقْهِ وَأَبْوَابِهِ؛ وَمِنْ ذَلِكَ: أَوَائِلُ الكُتُبِ الفِقْهِيَّةِ لا سِيَّما العِبَادَاتِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى أَحْكَامِهَا الـمُتَرَتِّبَةِ عَلَيْهَا؛ وَهِيَ: سُقُوْطُ الطَّلَبِ وَبَرَاءَةُ الذِّمَّةِ في الدُّنْيَا وَحُصُوْلُ الثَّوَابِ في العُقْبى، وَكِتَابُ الجَنَائِزِ وَالحَجِّ وَغَيْرِهِمَا عِنْدَ الكَلامِ عَلَى إِهْدَاءُ ثَوَابِ القُرَبِ، وَكِتَابُ الهَدْيِ وَالأَضَاحي عِنْدَ الكَلامِ عَلَى التَّشْرِيكِ فِي الْأَجْرِ وَالثَّوَابِ لَا فِي الثَّمَنِ وَاللَّحْمِ. وَيَرِدُ إِطْلاقُ هذا الـمُصْطَلَحِ في كِتَابِ البُيُوْعِ عِنْدَ الكَلامِ عَلَى هِبَةِ الثَّوَابِ؛ وَيُرَادُ بِهِ: العِوَضُ الـمَادِّيِّ.

مَصْدَرُ: أَثَابَهُ يُثِيْبُهُ إِثَابَةً وَثَوَابَاً، وَمَعْنَاهُ: الْجَزَاءُ عَلَى الْعَمَلِ، يُقَالُ: أَعْطَيْتُ فلَاناً ثَوَابَهُ أَيْ: جَزَاءَ مَا عَمِلَ، وَالثَّوَابُ مِنْ اللهِ جَلَّ وَعَزَّ: الْجَزَاءُ عَلى مَا عَمِلْتَهُ مِنْ خَيْرٍ أَوْ شَرٍّ، وَهُوَ أَيْضاً: مَا يَرْجِعُ عَلَى الـمُحْسِنِ مِنْ إِحْسَانِهِ، وَعَلى الـمُسِيْءِ مِنْ إِسَاءَتِهِ.

ثوب

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) : (1/ 19) - الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني : (1/ 27) - غاية البيان شرح زبد ابن رسلان : (ص: 16) - التعريفات للجرجاني : (ص: 72) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص: 118) - غريب الحديث لابن قتيبة : (2/ 5) - جمهرة اللغة : (1/ 262) و(2/ 1016) - تهذيب اللغة : (15/ 112-113) - الغريبين في القرآن والحديث : (1/ 299) - المحكم والمحيط الأعظم : (10/ 218) - مختار الصحاح : (ص: 51) - تاج العروس : (2/ 104) -