فناء النار

English Extinction of Hell
اردو فنائے جہنم، آگ (جہنم) کا فنا ہونا۔
Русский Тленность Ада

زوال عذاب النار، وانقضاء أجلها، وانتهاء مدة وجودها.

English The termination of the torment of Hell, the expiration of its term, and the end of the period of its existence.
اردو جہنم کے عذاب کا ختم ہونا، اس کے وجود اور عذاب کی مدت کا پورا ہونا ۔
Русский Как термин, выражение Тленность Ада (фанау-н-нар) понимается как прекращение его существования.

اختلف أهل العلم في بقاء النار، ودوام عذابها، وخلود أهلها فيها على ثمانية أقوال، أهمها ثلاثة: الأول: أن النار كالجنة باقية لا تفنى، وأن الله تعالى يخرج منها من يشاء، ويبقى فيها الكفار بقاء أبديا لا انقضاء له. والثاني: أن النار تفنى، وأن الله تعالى يخرج منها من يشاء، ثم يبقيها ما يشاء، ثم يفنيها، فإنه جعل لها أمدا تنتهي إليه. والثالث: الإمساك عن ذلك كله، والوقوف عند قوله سبحانه:" إن ربك فعال لما يريد " (هود: 107). والقول الصحيح: أن النار كالجنة باقية لا تفنى، وهو قول جمهور أهل السنة والجماعة، وحكاه بعضهم إجماعا. والله أعلم. وقد جاءت النصوص الشرعية ببيان أن أهل النار خالدون في النار، لا يموتون فيها فيستريحوا بالموت، ولا تفنى هي عنهم، ولا يخفف عنهم من عذابها، ولا هم خارجون منها؛ بل يمكثون في النار معذبين إلى غير نهاية، وأما عصاة الموحدين فإنهم يخرجون منها.

English “Fanā’-un-Nār” (extinction of Hell)": Scholars held different opinions on the permanence of Hell, the continuity of its punishment, and the eternal abidance of its people therein. There are eight scholarly opinions in this regard, the most important of which are three: 1. Hell, like Paradise, is eternal and will not come to an end. Allah, the Almighty, will take out of it whomever He wills. Yet, the disbelievers will abide in it eternally. 2. Hell will come to an end. Allah will take out of it whomever He wills, then He will let it last for as long as He wills, then He will exterminate it, since He has fixed for it a time limit not to be exceeded. 3. We should refrain from discussing this and similar issues and not go beyond the statement of Allah, the Almighty: {Indeed, your Lord is an effecter of what He wills.} [Hūd: 107] The correct opinion is that Hell is like Paradise; it will not come to an end. This is the opinion of the majority of the scholars of Ahl-us-Sunnah wa al Jamā‘ah. Some scholars reported that this is unanimously agreed upon. The Shariah texts clearly demonstrate that the dwellers of Hellfire will eternally abide therein. They will never die in Hell in order to not be relieved by death, nor will it stop afflicting them. Thus, nothing of the punishment of Hellfire will be alleviated for them, nor will they get out of it. Instead, they will remain tortured therein endlessly. As for the disobedient believers, they will get out of it eventually.
اردو جہنم کی آگ کے باقی رہنے، اس کے عذاب کے دائمی ہونے اور جہنمیوں کے اس میں ہمیشہ رہنے کے بارے میں علماء کا اختلاف ہے اور آٹھ اقوال ہیں۔ ان میں زیادہ اہم تین اقوال ہیں: پہلا: جہنم جنت کی طرح باقی رہے گی، ختم نہیں ہوگی، اللہ تعالیٰ جسے چاہے گا اس سے نکال لے گا اور کفار اس میں ہمیشہ کے لئے باقی رہیں گے، جس بقا کی کوئی انتہا نہیں۔ دوسرا: جہنم ختم ہوجائے گی۔ اللہ تعالیٰ جسے چاہے گا اس سے نکال لے گا، جب تک چاہے اسے باقی رکھے گا، پھر اسے ختم کر دے گا۔ اس لئے کہ اللہ تعالیٰ نے اس کے لئے ایک مقررہ وقت رکھا ہے جس کے بعد وہ ختم ہوجائے گی۔ تیسرا: تیسرا قول اس بارے میں توقّف کا ہے، اللہ تعالیٰ کے قول " إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ " (هود: 107) کے بعد اس پر توقّف اختیار کریں۔ صحیح قول یہ ہے کہ جہنم جنت کی طرح باقی رہے گی۔ یہی جمہور اہل السنۃ والجماعۃ کا قول ہے۔ بعض نے اسی پر اجماع نقل کیا ہے۔ والله أعلم شریعت کے بہت سارے نصوص میں اس کا بیان ہے کہ جہنمی ہمیشہ جہنم میں رہیں گے، انہیں اس میں موت نہیں آئے گی کہ وہ راحت حاصل کر لیں، نہ جہنم کا عذاب ان سے ختم ہوگا، نہ ان کے عذاب میں تخفیف کی جائے گی اور نہ ہی وہ اس سے نکالے جائیں گے۔ بلکہ ہمیشہ اس میں رہیں گے۔ جہاں تک نافرمان موحدین کا تعلق ہے تو وہ اس سے نکالے جائیں گے۔
Русский Относительно вопроса вечности ада и нескончаемых мучений его обитателей в нем, ученые разделились на восемь различных мнений, особого внимания из которых заслуживают следующие три: 1) Ад, как и Рай, вечен и никогда не прекратит свое существование. Всевышний Аллах выведет из него тех, кого пожелает, а неверных оставит в нем навсегда. 2) Ад конечен. Всевышний Аллах выведет из него тех, кого пожелает и оставит тех, кого пожелает, после чего уничтожит его, ибо и для него Он установил временной предел. 3) Сторонники третьего мнения воздержались от категоричного суждения в этом вопросе, пожелав ограничиться словами Всевышнего: "Воистину, твой Господь вершит то, что пожелает". (Худ. 107). Тем не менее, правильным мнением в этом вопросе является утверждение о том, что Рай и Ад вечны и никогда не прекратят свое существование. Таково мнение большинства ученых-приверженцев Сунны и Единой общины (Ахлю-с-Сунна уа-ль-Джама"а), а от некоторых из них передается, что по этому вопросу и вовсе существует единогласное мнение.

الانتصار في الرد على المعتزلة القدرية الأشرار : (3/699) - الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أهل السنة : (2/263) - عقيدة السلف أصحاب الحديث : (ص 364) - الفصل في الملل والأهواء والنحل : (4/83) - بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية : (1/518) - حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح : (ص 346) - الوابل الصيب من الكلم الطيب : (ص 49) - رفع الأستار لإبطال أدلة القائلين بفناء النار : (ص 116) - شرح العقيدة الطحاوية : (2/624) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (18/307) - فتح الباري شرح صحيح البخاري : (11/422) - التخويف من النار والتعريف بحال دار البوار : (ص 194) - الجنة والنار : (ص 44) -