التصنيف: الأعلام .

إمام الحرمين عبد الملك بن عبد الله بن يوسف الجويني

إمام الحرمين

أبو المعالي عبد الملك بن عبد الله بن يوسف النيسابوري، إمام الحرمين، أصولي فقيه شافعي بارع، ولد عام 419 هـ، من مصنفاته "الورقات" و"البرهان" وغيرهما في أصول الفقه، و"نهاية المطلب" و"الرسالة النظامية"، قال السمعاني: قرأت بخط أبي جعفر محمد بن أبي علي سمعت أبا المعالي يقول: (قرأت خمسين ألفًا في خمسين ألفًا، ثم خليت أهل الإسلام بإسلامهم فيها وعلومهم الظاهرة وركبت البحر الخضم وغُصت في الذي نهى أهل الإسلام، كل ذلك في طلب الحق، وكنت أهرب في سالف الدهر من التقليد، والآن فقد رجعت إلى كلمة الحق، عليكم بدين العجائز، فإلم يدركني الحق بلطيف بره، فأموت على دين العجائز، ويختم عاقبة أمري عند الرحيل على كلمة الإخلاص: لا إله إلا الله، فالويل لابن الجويني)، وهو كلام صريح في أنه طلب علم الكلام المذموم والفلسفة، وهو ما نهى عنه علماء الإسلام كالشافعي وغيره، وصريح في رجوعه وتوبته وتحذيره من ذلك، وهذا ما يفهمه كل من يقرأ كلامه ولا حاجة إلى تأويل أو شرح، توفي سنة 478.

وفيات الأعيان (3/167)، تاريخ الإسلام (10/424)، طبقات الفقهاء الشافعيين (2/ 466)، طبقات الشافعية الكبرى (5/ 165)، الأعلام للزركلي (4/160).