الكَفِيْل

الكَفِيْل: هو القائِمُ بأُمُورِ الخَلائِق، المُتَكَفِّلُ بأقواتِهِم وأرزاقِهِم.

قال الحليمي: (المُتَقَبِّلُ للكِفَايَات). وقال ابنُ القيم: (وهو الحَفيظُ عليهمُ وهو الكَفيل... بِحفظِهِم مِن كلِّ أمْرٍ عانِ). وقال الشيخُ حافظ حكمي: (الكَفِيلُ بأرزاقِهِم وآجالِهِم وإنشائِهم ومآلِهم).

اسمُ (الكَفِيْل) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدَّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحُسنى، منهم: ابنُ منده والحَلِيمي والبيهقي وابن العربي والقرطبي.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (الكَفِيْل) في القرآنِ الكريمِ مَرّةً واحدةً، وذلك في قوله سبحانه: {وقد جعلتم الله عليكم كفيلًا} [النحل: 91]. وأمَّا في السُّنَّة: فقد وَرَدَ في قِصّةِ الرَّجُلِ مِن بني إسرائيل، الذي أَسْلَفَ آخَرَ أَلفَ دِينارٍ، وفيه أنه قال: (اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي كُنْتُ تَسَلَّفْتُ فُلاَنًا أَلْفَ دِينَارٍ، فَسَأَلَنِي كَفِيلاَ، فَقُلْتُ: كَفَى بِاللَّهِ كَفِيلًا، فَرَضِيَ بِكَ) رواه البخاري (2291).

ربَّما فُسِّرَ الوَكيلُ بالكَفيل، والوَكيلُ أَعَمُّ لأنّ كلَّ كفيلٍ وكيلٌ، وليس كلُّ وكيلٍ كفيلًا.

- الأسماء والصفات للبيهقي مكتبة السوادي. - معارج القبول لحافظ حكمي دار ابن القيم - الكافية الشافية لابن قيم الجوزية، دار عالم الفوائد. - النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - فقه الأسماء الحسنى لعبد الرزاق البدر، طبع على نفقة إبراهيم الوقيصي، مطابع الحميضي. - المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني، دار القلم.