القَوِيّ

القَوِيّ: التَّامُّ القُوَّةِ الذي لا يَغْلِبُهُ غالِبٌ، ولا يَرُدُّ قضاءَه رَادٌّ.

قال الخَطّابي: (التَّامُّ القُوّةِ الذي لا يَستَوْلِي عليه العَجْزُ في حالٍ من الأحوال). وقال ابنُ القيم: (فَعُلِم أنَّ القويَّ مِن أسمائِهِ، ومعناه: المَوصُوفُ بالقوة). وقال الشيخُ السعدي: (ومِن أسمائِهِ القويُّ العزيز المتين القدير، ومعانيها مُتقارِبةٌ تَقتَضي كمالَ قوَّتِهِ وكبريائِه، فلا يَملكُ الخلقُ نفعَه فينفعونه ولا ضُرَّه فيَضرونه، وكمال اقتداره على جميع الموجودات والمعدومات).

اسمُ (القَوِيّ) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدَّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماء الحُسنى، منهم: جعفرُ الصادق وسفيان بن عيينة وابن منده والحَلِيمي والبيهقي وابن حزم وابن العربي والقرطبي وابن القيم وابن الوزير وابن حجر والسعدي والعثيمين والحمود والشرباصي ونور الحسن خان.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (القَوِيّ) في القرآنِ الكريمِ تِسعَ مَرّاتٍ، منها: قوله تعالى: {وهو القوي العزيز} [الشورى: 19]. وقوله تعالى: {إن ربك هو القوي العزيز} [هود: من الآية66].

1- المَخلوقُ يُوصفُ بالقوة، قال تعالى: {الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة} [(54) سورة الروم]، ولكن ليست قُوَّةُ المَخلوقِ كقوةِ الخالِقِ تعالى؛ فهو القوي، ومن أسمائه القوي، ومِن صِفاتِهِ القوة، فهو ذو القوة المتين. 2- نَفَى المُعطِّلةُ أنْ يكونَ الله تعالى مُتَّصفًا بالقوة لِظنِّهم أنَّ إثباتَ الصفاتِ يَلزمُ منه التشبيه، وهذا باطلٌ فإن الله تعالى وَصَفَ أسماءَه بأنها حُسنى، وأَمَرَنا بدعائِهِ بها، وهذا يَقتَضِي أنْ تَكونَ دَالَّةً على معانٍ عظيمةٍ تكونُ وسيلةً لنا في دعائنا، ولأنه مُخالِفٌ لِمُقتضى اللسانِ العربي فلا يُمكِنُ أنْ يُقالَ قويٌّ لِمَن لا قوَّةَ له. 3- الفرق بين القوة والقدرة: أولًا: أنّ القدرةَ يقابِلُها العَجْز، والقوّة يقابِلُها الضعف، والفرق بينهما في المخلوقين أنّ القُدرةَ يُوصَفُ بها ذو الشعور، والقوة يوصف بها ذو الشعور وغيره. ثانيًا: أنّ القُوّة أَخَصُّ فكُلُّ قويٍّ مِن ذي الشعور قادِرٌ وليس كلُّ قادِرٍ قويًا.

- جهود الإمام ابن قيم الجوزية لوليد العلي، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - تفسير أسماء الله الحسنى للسعدي، مجلة الجامعة الإسلامية العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - شأن الدعاء للخطابي، دار الثقافة العربية. - ولله الأسماء الحسنى لعبد العزيز بن ناصر الجليل. - تفسير الطبري، مؤسسة الرسالة. - منهج ابن القيم في شرح الأسماء الحسنى لمشرف بن علي الغامدي، رسالة ماجستير بأم القرى. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - الحق الواضح المبين للسعدي، أضواء السلف - مدارج السالكين لابن القيم، دار الكتاب العربي. - توضيح مقاصد العقيدة الواسطية لعبد الرحمن البراك، دار التدمرية.