الحَلِيْم

الحَلِيْم: ذو الأَناةِ الذي لا يَعْجَلُ على عِبادِهِ بِعقوبَتِهِم على ذُنُوبِهِم.

قال ابنُ تيمية: (الذي قَدْ كَمُلَ في حِلْمِهِ). قال ابنُ القيم: (مَن عَظُمَ حِلْمُهُ [عن الجُناةِ]... ولا يُعاجِلُهُم بِالعُقُوبة). وقال الشيخُ السعدي: (الحَليمُ الذي له الحِلْمُ الكامل، والذي وَسِعَ حِلْمُهُ أهلَ الكُفرِ والفُسُوقِ والعِصْيانِ، ومَنَعَ عُقُوبَتَه أنْ تَحِلَّ بأهلِ الظُّلمِ عاجلًا).

اسمُ (الحَلِيْم) مِن الأسماءِ الثابتةِ للهِ تعالى، وقَد ذَكَرَهُ أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحُسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (الحَلِيْم) في القرآنِ الكريمِ (11) مَرةً، منها: قوله تعالى: {واعلموا أنّ الله غفور حليم} [البقرة: 235]، وقوله تعالى: {والله غني حليم} [البقرة:263]، وقوله تعالى: {وكان الله عليمًا حليمًا} [الأحزاب:51]. وأَمَّا في السُّنّة: فحديثُ ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما: (... لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم...) رواه البخاري (6345)، ومسلم (2730).

1- الاتفاقُ في الأسماءِ لا يَلزمُ منه الاتفاقُ في المُسَمّيات، فاللهُ تعالى سمّى نفسَه حَليمًا، وسمّى بعضَ عبادِهِ حليمًا، فقال: {فبشّرنَاه بِغُلاَم حَلِيم} يعني إسماعيل عليه السلام، وليس الحليمُ كالحليم، ولا الحلم كالحلم؛ لأن صفات الخالق تليق به وصفات المخلوق تليق به، واعتبر ذلك بصفات المخلوقين بعضهم مع بعض. 2- اسمُ الحليم وإنْ كان مُشتَرَكًا يُوصفُ به المخلوق، إلا أنّ المَخلوقَ حلمُه ليس دائمًا، فقد يَتَغَيَّرُ بالمرضِ والغَضَبِ والأسبابِ الحادِثةِ، ويَفنى حِلمُهُ بِفَنائِهِ، وأمّا حِلمُ اللهِ لم يَزلْ ولا يَزول، والمخلوقُ يَحلمُ عن شيءٍ ولا يَحلمُ عن شيءٍ آخر، فلا يَحلمُ عمَّن لا يَقدرُ عليه مثلًا، واللهُ تعالى حَليمٌ مع القُدرة. 3- تَأوَّلَ المُعطلةُ اسمَ الحليمِ بأنّه الذي يَفعلُ كما يَفعلُ من يَحلمُ عن المسيء، فشَبَّهوا فِعلَ اللهِ بأفعالِ المخلوقين صنيعَ مُشَبِّهَةِ الأفعالِ، وهذا لا شَكَّ باطل، فإنّ اللهَ ليسَ كَمِثْلِهِ شيءٌ في أسمائِهِ وصفاتِهِ وأفعالِهِ.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد سعيدي - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ - مجموع الفتاوى لأبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية، طبعة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية. - القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى لمحمد بن صالح العثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ - صفات الله الواردة في الكتاب والسنة لعلوي بن عبد القادر السَّقَّاف، دار الهجرة.