القُدُّوْس

القُدُّوس: المُعَظَّم المُنَزَّهُ عن صِفاتِ النَّقصِ كلِّها وأنْ يُماثِلَه أحدٌ من الخلق.

قال ابنُ تيمية: (المُتَنَزِّهُ أنْ يُماثِلَه شيءٌ في نُعُوتِ الكَمَال أو يَلحَقَه شيءٌ من الآفات). وقال ابنُ القيم: (المُنَزَّهُ مِن كلِّ شرٍّ ونَقْصٍ وعيب) وقال السعدي: (المُعَظَّم المُنَزَّهُ عن صِفاتِ النَّقصِ كلِّها وأنْ يُماثِلَه أحدٌ من الخلق، فهو المُتَنَزِّهُ عن جميعِ العيوب، والمتنزهُ عن أنْ يُقارِبَه أو يماثلَه أحدٌ في شيءٍ من الكمال).

(القُدُّوْس) اسمٌ مِن أسماءِ اللهِ تعالى الثابتةِ له، وقد ذَكَرَهُ أغْلبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحسنى.

وَرَدَ اسمُ (القُدُّوْس) في موضِعَيْن من كتابِ اللهِ تعالى وهما: قوله تعالى: {هو اللَّه الذي لا إِلَهَ إِلَّا هو الْملك القدّوس} [الحشر: 23]، وقوله تعالى: {يسبح لله مَا فِي السَّمَوَات وَمَا فِي الأَرْض الْملك القُدُّوسِ العزيزِ الحكيم} [الجمعَة: 1]. وأمّا في السنة: فحديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه وسجوده: (سُبُّوح قُدُّوس، رب الملائكة والروح) رواه مسلم برقم (487).

1- المُعطِّلة تَدَّعي أنها تُقَدِّسُ اللهَ بنفيِ الصفاتِ عنه، لاستلزامِ إثباتِها التمثيلَ بزعمهم، ولا شكَّ في بُطلانِ قولِهم هذا، لأنَّ مُجرَّدَ الاشتراكِ في اللفظِ لا يَعني الاشتراكَ في المعنى والهيئة. 2- اسمُ السلام قريبٌ من اسمِ القُدّوس، والفرق بينهما أنّ القدوس إشارةٌ إلى براءتِهِ عن جميعِ العيوبِ في الماضي والحاضر، والسلام: إشارةٌ إلى أنه لا يطرأ عليه شيءٌ من العيوبِ في الزمانِ المستقبل. وأما السُّبوح فمعناه: الذي يُنزَّه عن كلِّ سوء، ومعناه قريبٌ من اسمِ القدوس.

- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية لابن تيمية، طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف. - جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. -شفاء العليل لابن قيم الجوزية، دار المعرفة. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ - مجموع الفتاوى لأبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية، طبعة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية. - القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى لمحمد بن صالح العثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ. -شرح أسماء الله الحسنى على ضوء الكتاب والسنة لسعيد بن وهف القحطاني، طبعة دار الإيمان للطبع والنشر والتوزيع.