قَصَصُ القُرْآنِ

إِخْبَارُ اللهِ فِي القُرْآنِ عَنْ أَحْوَالِ الأُمَمِ المَاضِيَةِ وَالحَوَادِثِ الوَاقِعَةِ قَبْلَ عَهْدِ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ أو في عهدِهِ.

قَصَصُ القُرْآنِ هِيَ كَلاَمُ اللهِ تَعَالَى فِي القُرْآنِ عَنْ أَحْوَالِ الْأَنْبِيَاءِ وَأَيَّامِهِمْ وَأَخْبَارِ مَنْ جَاوَرَهُمْ، وَأَخْبَارِ غَيْرِ الأَنْبِيَاءِ مِنَ الصَّالِحِينَ وَغَيْرِ الصَّالِحِينَ مِنَ الأُمَمِ المَاضِيَّةِ أو في العهدِ النَّبويِّ، فِي أُسْلُوبٍ بَدِيعٍ وَبذكرِ حِكَمٍ جَلِيلَةٍ؛ وَذَلِكَ لأَهْدَافٍ عَدِيدَةٍ مِنْهَا: المَوْعِظَةُ وَإِظْهَارُ إِعْجَازِ القُرْآنِ وَإِيضَاحُ أُسُسِ الدَّعْوَةِ إِلَى اللهِ تعالى وَبَيَانُ أُصُولِ الدِّينِ وَتَثْبِيتُ قَلْبِ رَسولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَإظْهَارُ صِدْقِهِ وَغَيْرِ ذَلِكَ. وَالقَصَصُ فِي القُرْآنِ عَلَى أقسامٍ: الأَوَّلُ: قَصَصُ الأَنْبِيَاءِ عليهم السَّلام، وَتَضَمَّنَتْ أَحْوَالَهُمْ وَمُعْجِزَاتِهْم، كَقِصَّةِ نُوحٍ وَمُوسَى وَعِيسَى وَغَيْرِهِمْ مِنَ الأَنْبِيَاءِ. الثَّانِي: قَصَصٌ مَاضِيَةٌ عَنْ غَيْرِ الأَنْبِيَاءِ كَقِصَّةِ أَهْلِ الكَهْفِ وَأَصْحَابِ الأُخْدودِ وَأَصْحَابِ الفِيلِ وَنَحْوِهِمْ. الثالثُ: قَصَصُ العَهْدِ النَّبوي، كخبرِ الغَارِ وغزوةِ أُحدٍ وغزوةِ بدرٍ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (قَصَصُ القُرْآنِ) فِي بَابِ إِعْجَازِ القُرْآنِ، وَبَابِ أَنْوَاعِ عُلُومِ القُرْآنِ، وَبَابِ مَنَاهِجِ المُفَسِّرِينَ.

أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن : (489/8) - أحكام القرآن لابن العربي : (183/3) - التحرير والتنوير : (64/1) - الواضح في علوم القرآن : (186/1) -