مُثَلَّثٌ

مَاءُ العِنَبِ وَنَحْوِهِ إِذَا طُبِخَ حَتَّى ذَهَبَ ثُلُثَاهُ وَبَقِيَ ثُلُثُهُ.

الْمُثَلَّثُ شَرَابٌ يُطْبَخُ مِنَ العِنَبِ أَوْ التَّمْرِ وغَيْرِهَا، وَيُسَمَّى: الطِّلاَءُ، وسُمِّيَ مُثَلَّثًا نظرًا إلى طَرِيقَةِ إعدادِه؛ وهي طَبْخُ عَصِيرِ هَذِهِ الْفَاكِهَةِ على النَّارِ؛ إِلَى أَن يَتَبَخَّرَ ثُلُثَا هَذَا الشَّرَابِ وَيَبْقَى ثُلُثُهُ. وَهُوَ مِنَ الَأشْرِبَةِ المُسْكِرَةِ التِّي يَحْرُمُ قَلِيلُهَا وَكَثِيرُهَا.

-بِضَمِّ المِيمِ-: الشَّيْءُ المُرَكَّبُ مِنْ ثَلاثَةِ أَجْزَاءٍ، وَالتَّثْلِيثُ: جَعْلُ الشَّيْءِ ثَلاثَةً، وَيُطْلَقُ أَيْضًا بِمَعْنَى: أَخْذُ ثُلُثِ الشَّيْءِ، وَأَصْلُهُ مِنَ الثَّلاَثَةِ وَهُو العَدَدُ بَيْنَ الاثْنَيْنِ وَالأَرْبَعَةِ.

يُطْلَقُ مُصْطَلَحُ (المُثَلَّثِ) فِي كِتابِ القَضَاءِ فِي بَابِ مَوانِعِ الشَّهَادَةِ. وَيُطْلَقُ فِي بَابِ الآدَابِ عِنْدَ الكَلامِ عَنْ آفَاتِ اللِّسانِ بِمَعْنَى: (السَّاعِي بِأَخِيهِ إِلَى السُّلْطَانِ؛ لِأَنَّهُ يُهْلِك ثَلَاثَة: نَفْسَه، وَأَخَاهُ، وإمامَه بالسَّعي فِيهِ إِلَيْهِ).

-بِضَمِّ المِيمِ-: الشَّيْءُ المُرَكَّبُ مِنْ ثَلاثَةِ أَجْزَاءٍ، وَالتَّثْلِيثُ: جَعْلُ الشَّيْءِ ثَلاثَةً، وَالتَّثْلِيثُ أَيْضًا: أَخْذُ ثُلُثِ الشَّيْءِ، يُقَالُ: ثَلَّثَ الشَّرَابَ إِذَا طَبَخَهُ حَتَّى ذَهَبَ ثُلُثَاهُ، وَأَثْلَثَ الشَّيْءُ: بَقِيَ ثُلُثَهُ، وَأَصْلُهَا مِنَ الثَّلاَثَةِ وَهِيَ العَدَدُ بَيْنَ الاثْنَيْنِ وَالأَرْبَعَةِ، وَالمَثْلُوثَةُ: الوِعاءُ يَكُونُ مِنْ ثَلَاثَةِ جُلُودٍ، وَحَبْلٌ مَثْلُوثٌ إِذَا كَانَ عُقِدَ ثَلاَثَةَ مَرَّاتٍ.

ثلث

مقاييس اللغة : 385/1 - النهاية في غريب الحديث والأثر : 219/1 - الفقه على المذاهب الأربعة : 10/2 - رد المحتار على الدر المختار : 290/5 - طلبة الطلبة في الاصطلاحات الفقهية : ص159 - التعريفات : ص201 - بدائع الصنائع : 116/5 -