مُتَرَدِّيَةُ

حَيَوانٌ مَاتَ بِسَبَبِ سُقوطٍ مِنْ مَكانٍ عُلُوٍّ.

المُتَرَدِّي مِنَ الحَيَواناتِ: مَا وَقَعَ مِنْ عُلْوٍ فَمَاتَ، كَالبَهِيمةِ التِّي سَقَطَتْ مِنْ شَاهِقٍ كَجَبَلٍ أَوْ حَائِطٍ أَوْ نَحْوِهِمَا، أَوْ سَقَطَتْ فِي بِئْرٍ، وَهِيَ مُحَرَّمَةٌ فِي شَرِيعَةِ الإِسْلامِ؛ لأنّها ماتَتْ مِنْ غَيْرِ ذَبْحٍ شَرْعيّ.

الحَيَوانُ يَسْقُطُ مِن مَكَانٍ عَالٍ فَيَموتُ، وَالتَّرَدِي: السُّقوطُ إِلَى الأَسْفَلِ، وَأَصْلُهُ مِنَ الرَدْيِ وَهُوَ الرَّمْيُ، يُقَالُ رَدَيْتُهُ بِالْحِجَارَةِ أَيْ رَمَيْتُهُ.

يَذْكُرُ الفُقهاءُ مُصْطَلَحَ (مُتَرَدِّيَةٍ) أيضًا فِي كِتابِ الحَجِّ فِي بَابِ شُروطِ الهَدْيِ، وَكِتابِ الصَّيْدِ فِي بابِ شُروطِ الصَّيْدِ.

الحَيَوانُ يَسْقُطُ مِن مَكَانٍ عَالٍ فَيَموتُ، كَالوَاقِعِ مِن رَأْسِ جَبَلٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ، وَالتَّرَدِّي: السُّقوطُ إِلَى الأَسْفَلِ، وَتَرَدَّى أيْ سَقَطَ، وَأَصْلُ كَلِمَةِ مِنَ الرَدْيِ وَهُوَ الرَّمْيُ، يُقَالُ رَدَيْتُهُ بِالْحِجَارَةِ أَرْدِيهِ رَدْيًا أَيْ رَمَيْتُهُ، وَالْحَجَرُ مِرْدَاةٌ، وَمِنْهُ الرَّدَى وَهُوَ الْهَلَاكُ; وَأَرْدَاهُ اللَّهُ: أَهْلَكَهُ.

ردي

مقاييس اللغة : 506/2 - القاموس المحيط : ص1287 - مقاييس اللغة : 506/2 - نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج : 115/8 - النظم المستعذب في تفسير غريب ألفاظ المهذب : 258/1 -