التصنيف: الأماكن .

حُجْرَة عَائِشَة

بَيْتُ السَّيِّدَةِ عَائِشَةَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا الذِي كَانَتْ تَسْكُنُهُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

1- مقر إقامة الرسول صلى الله عليه وسلم مَع زَوجتهِ عائشةَ رضي الله عنها. 2- بها دُفِن النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما. 3- بلغت طولاً من الشرق للغرب (4,8 م)، وعرضًا من الشمال للجنوب (3,43 م). 4- يحتج البعض على جواز اتخاذ الأضرحة والمقامات لأولياء الله تعالى بأن قبر النبي صلى الله عليه وسلم موجود بمسجده في المدينة المنورة. وهذا باطل لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في المسجد، وإنما دفن في بيت عائشة، كما أن القبر لم يُبنَ عليه المسجد، كما هو معلوم، فالمحظور منتفٍ، وإنما وُسِّع المسجد في عهد الوليد بن عبد الملك في آخر القرن الأول فأدخل ما حول الحجرة من ثلاث جهاتٍ، ولا زالت الحجرة هي الحجرة ولم تصبح بذلك مسجدًا.

تقع شرق المسجد النبوي بالمدينة المنورة غرب جزيرة العرب.

تقع شرق المسجد النبوي بالمدينة المنورة غرب المملكة العربية السعودية.

تحدها الروضة الشريفة غرباً، وباب جبريل شرقاً، وباب البقيع شمالاً، وجنوباً باب النساء.

مثير الغرام الساكن 1/ 483معجم البلدان 5/ 82وفاء الوفاء بأخبار المصطفى 2/ 110