التصنيف: الأماكن .

مَسْجِد الضِّرَار

مَسْجِدٌ بُنِيَ بِالمَدِينَةِ زَمَنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمُحَارَبَةِ المُسْلِمِينَ.

1- مَسْجِدٌ مَشْهُورٌ وَرَدَ ذِكْرُهُ فِي سُورَةِ التَّوْبَةِ مِنْ كِتابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ. 2- نَهْيُ اللهِ لِرَسُولهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الصَّلَاةِ فِيهِ. 3- بَنَاهُ المُنافِقِونَ بِهَدَفِ: الإِضْرَارِ بِمَسْجِدِ قُبَاءَ، وَالكُفْرِ بِاللهِ، وَالتَّفْرِيقِ بَيْنَ المُؤْمِنينَ، وَانْتـِظَارًا لِمَنْ حَارَبَ اللَه وَرَسُولَهُ. 4- أَمَرَ النَبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ غَزْوَةِ تَبوكَ بِحَرْقِهِ وَهَدْمِهِ وَأَنْ يُجْعَلَ مَكَانًا تُلْقَى فِيـهِ الجِـَيفُ وَالقُمامَةُ. 5- المَسْجِدُ بَيْتُ اللهِ وَمحلُّ العِبادَةِ وَاجْتماعِ المُسْلِمينَ وَتَآخِيهِمْ، فَلَا يَجوزُ بِناءُ مَسْجِدٍ بِهَدَفِ نَيْلِ الثَّناءِ مِنَ النّاسِ، أَوْ بِهَدَفِ تَقْسِيمِ المُسْلمينَ أَوْ مُحَارَبَةِ الِإسْلاَمِ.

يقع في حي بني سليم قرب مسجد قباء جنوب المدينة المنورة بغرب جزيرة العرب.

لا أثر له حاليّاً إِلَّا إنه في الطريق ما بين المسجد النبوي ومسجد قباء.

يحده شمالاً المسجد النبوي، وجنوباً مسجد قباء.

وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى 3/ 30 معجم البلدان 1/ 299 مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع 1/ 140 تفسير ابن كثير 4/ 211