المَوْلَى

English Al-Mawla (The Protector)
اردو مولی
Indonesia Al-Maulā (Maha Pelindung)
Português O Protetor (Al-Maula)
বাংলা ভাষা আল-মাওলা (অভিভাবক)
中文 保护者
हिन्दी अल-मौला (स्वामी)
മലയാളം അൽ-മൗലാ (വിശ്വാസികളെ ഏറ്റെടുത്തവൻ)

المَوْلَى: مولى الخلق أجمعين بمعنى أنه سيدهم ومالكم وخالقهم ومعبودهم الحق، ومولى عبادَه المؤمنين، يحبهم ويوفقهم وينصرهم ويُوصِلُ إليهم مصالحَهم، ويُيَسِّرَ لهم منافِعَهم الدينيّة والدنيويّة.

English Al-Mawla (The Protector) of all creation is their Master, Owner, Creator, and True Deity worthy of worship; and Al-Mawla of the believing servants is the One Who loves them, guides and supports them, and leads them to their religious and worldly interests.
اردو مولی : اللہ تمام مخلوقات کا مولی ہے، اس معنی میں کہ وہ ان کا آقا، مالک، خالق اور برحق معبود ہے۔ مؤمن بندوں کا مولی اس معنی میں ہے کہ وہ ان سے محبت کرتا ہے، انھیں اچھے کاموں کی توفیق دیتا ہے، ان کے مدد کرتا ہے، ان کے مصالح کا خیال رکھتا ہے اور ان کے حق میں دینی اور دنیوی منافع کا حصول آسان کرتا ہے۔
Indonesia Al-Maulā: Maha Pelindung bagi seluruh makhluk. Dengan kata lain, bahwa Allah adalah pelindung, pemilik, pencipta, dan sesembahan mereka yang hak. Dia adalah pelindung hamba-hamba-Nya yang beriman; Dia mencintai mereka; Dia memberikan taufik dan menolong mereka; Dia mengirimkan apa yang menjadi maslahat mereka; Dia memudahkan bagi mereka seluruh manfaat dunia dan agama.
Português O Protetor: Protetor de todas as criaturas, significa que Ele é seu Senhor e Dono, o Criador e o verdadeiro Adorado por eles; Protetor de Seus servos crentes, ama-os e ajuda-os e faz chegar a eles o que lhes beneficia e facilita-lhes seus interesses religiosos e mundanos.
বাংলা ভাষা আল-মাওলা (অভিভাবক): সব সৃষ্টির অভিভাবক। অর্থাৎ, তিনি তাদের সরদার, মালিক, স্রষ্টা ও তাদের সত্যিকার উপাস্য। আর তিনি তার মুমিন বান্দাদের অভিভাবক, তিনি তাদের মহব্বত করেন, তাদের ভালো কাজের তাওফীক দেন, তাদের সাহায্য করেন, তাদের কাছে তাদের প্রয়োজনী বস্তু পৌছে দেন এবং দীনি ও দুনিয়াবী উপকারী বিষয়গুলো তাদের জন্য সহজ করে দেন।
中文 保护者:真主是所有被造者的保护者,意思就是,真主是他们的主宰,是他们的掌管者、造化者以及他们真正的应受崇拜者,是他的信士仆人的保护者,真主喜爱他们,使他们一切顺利,援助他们,给予他们各种利益,使他们在今后两世的福利中顺利。
हिन्दी स्वामी : सारी सृष्टियों का स्वामी, यानी उन का नायक, सृष्टिकर्ता और सत्य पूज्य तथा अपने मोमिन बंदों का मौला एवं आक़ा जिनसे वह प्रेम करता है, जिन्हें सामर्थ्य देता है, जिन की सहायता करता है और जिन्हें लाभ की सारी वस्तुएँ देता है और धार्मिक तथा सांसारिक रूप से लाभदायक कामों को उन के लिए आसान कर देता है।
മലയാളം അൽ-മൗലാ: സൃഷ്ടികളുടെ ആശ്രയവും ഉടമസ്ഥനും യഥാർത്ഥ ആരാധ്യനുമാണ് അല്ലാഹു എന്നാണ് സൃഷ്ടികളുടെയെല്ലാം മൗലാ ആണ് അവൻ എന്ന് പറയുന്നതിൻ്റെ അർത്ഥം. മുഅ്മിനീങ്ങളുടെ മൗലാ എന്നത് കൊണ്ട് ഉദ്ദേശിക്കുന്നത്, അല്ലാഹുവിൽ വിശ്വസിച്ച ദാസന്മാരെ സ്നേഹിക്കുകയും, അവർക്ക് നന്മയിലേക്ക് വഴിയൊരുക്കുകയും, അവരെ സഹായിക്കുകയും, അവർക്ക് പ്രയോജനകരമായത് എത്തിച്ചു നൽകുകയും, ഐഹികവും പാരത്രികവുമായ നന്മകളിലേക്ക് അവർക്ക് എളുപ്പം നൽകുകയും ചെയ്യുന്നവനാണ് അവൻ എന്നാണ്.

قال الحَلِيمي: (المَأمولُ منه النصرُ والمَعَوْنةُ؛ لأنه هو المَالك). وقال ابنُ القيم: (وهو نِعْم المَولى ونِعم النصير، فَمَن تَوَّلاه واستَنصرَ به وتَوَكَّلَ عليه وانقطعَ بِكُلِّيَّتِهِ إليه تَوَلّاه وحفظَه وحَرَسَه وصانَه). وقال الشيخ السعدي: (الذي يَتَولّى عبادَه المؤمنين، ويُوصِلُ إليهم مصالحَهم، ويُيَسِّرَ لهم منافِعَهم الدينيّة والدنيويّة).

اسمُ (المَوْلى) مِن الأسماءِ الثابِتةِ للهِ تعالى، وقد عَدَّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحسنى، منهم: جعفرُ الصادق وسفيان بن عيينة والخطابي وابنُ العربي والقرطبي وابنُ القيم وابنُ حجر.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (المَوْلى) في القرآنِ الكريمِ (12) مَرّةً، منها قوله تعالى: {واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين} [البقرة:286] وقوله تعالى: {واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير} [الحج: من الآية78] وقوله تعالى: {ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم} [محمد: 11].

1- وِلايةُ اللهِ سبحانه نوعان: عامّة: وهي الشامِلةُ لكلِّ أحدٍ، فالله هو الذي يَتَولّى عبادَه بالتَّدبِير والتَّصْريف والسُّلطان وغيرِ ذلك، وخاصة: وهي أنْ يَتَوَلّى اللهُ العبدَ بعنايتِهِ وتوفيقِهِ وهدايتِهِ، وهذه للمؤمنين. 2- الله جَلَّ شأنُهُ مَولَى الخَلقِ أجمعين، بمعنى أنه سيِّدُهُم ومالِكُهُم وخالِقُهُم ومعبودُهُم الحقّ، كما في قوله تعالى: {ثم رُدّوا إِلى اللّه مَوْلاَهم الحقِّ أَلا لَه الحكم وَهو أَسرع الحاسبين} [الأنعام: 62]، ولا تَعارُضَ في هذا مع قوله تعالى: {ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم} [محمد: 11]، فإنّ معنى كونِهِ مَولى الكافرين أنه مالِكُهُم المُتَصَرِّفُ فيهم بما شاء، ومعنى كونه مَولَى المؤمنين دون الكافرين، أي: وِلاية المَحبَّة والتوفيق والنصر.

- جهود ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد السعيد سعيدي، دار المنهاج. - بدائع الفوائد لابن قيم الجوزية، دار عالم الفوائد. - دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب لمحمد الأمين الشنقيطي، مكتبة ابن تيمية. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - تيسير الكريم الرحمن للسعدي، مؤسسة الرسالة. - ولله الأسماء الحسنى لعبد العزيز بن ناصر الجليل، دار طيبة. - النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - الجامع لأسماء الله الحسنى لحامد أحمد الطاهر، دار الفجر للتراث. - الأسماء والصفات للبيهقي، مكتبة السوادي.