ذُو الجَلالِ والإِكْرامِ

ذُو الجَلالِ والإِكْرام: ذو العظمة والكبرياء والرحمة والجود، المُستَحِقُّ للتَّعْظِيمِ والحَمْد.

قال ابنُ تيمية: (وهو سبحانه ذو الجلال والإكرام، فهو المُستحِق لأنْ يُجَلَّ ولأن يُكْرَم، والإجلال يتضمن التعظيم، والإكرام يتضمن الحمد والمحبة). وقال ابنُ القيم: (وأمَّا المَجدُ فهو مُستَلزِم للعَظَمَةِ والسَّعةِ والجلالِ، والحَمْدُ يَدُلُّ على صفاتِ الإكرام، والله سبحانه ذو الجلال والإكرام). وقال الشيخُ السعدي: (ذو الجلال والإكرام أي: ذو العظمة والكبرياء، وذو الرحمة والجود والإحسان العام والخاص، المُكرِم لأوليائه وأصفيائه الذين يُجِلُّونه ويُعظِّمونه ويُحِبُّونه).

اسمُ (ذُو الجَلالِ والإكرام) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدَّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحسنى، منهم: جعفرُ الصادق وسفيان بن عيينة وابن منده والحليمي والبيهقي والأصبهاني والقرطبي وابن الوزير والحمود.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (ذُوالجَلالِ والإِكْرام) مَرّةً واحدةً في القرآنِ الكريمِ في قولِهِ تعالى: {تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام} [الرحمن:78]. وأَمّا في السُّنَّة فقد وَرَدَ في حديثِ ثوبان رضي الله عنه قال: كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاتِهِ استغفر ثلاثًا وقال: (اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام) رواه مسلم برقم (591)، وفي قوله صلى الله عليه وسلم: (أَلِظُّوا بِيا ذا الجلال والإكرام) أخرجه النسائي في السنن الكبرى (10/ 286) وأحمد في مسنده (177/4) من حديث ربيعة بن عامر رضي الله عنه، صححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة (4/ 49).

ذَهَبَ بعضُ أهلِ العِلْمِ إلى أنّ ذا الجلال والإكرام هو الاسمُ الأعظمُ؛ لِمَا وَرَدَ عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه كان مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالسًا ورَجُلٌ يُصَلّي ثم دَعَا: اللهم إني أسألك بأنّ لك الحمدَ لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لقد دعا اللهَ باسمِهِ العظيمِ الذي إذا دُعِيَ به أجاب وإذا سُئِلَ به أَعطى) أخرجه أبو داود برقم (1495).

- جهود شيخ الإسلام في باب الأسماء الحسنى، لأرزقي بن محمد السعيد سعيدي. - جهود الإمام ابن قيم الجوزية لوليد العلي، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - تفسير أسماء الله الحسنى للسعدي، مجلة الجامعة الإسلامية العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - شأن الدعاء للخطابي، دار الثقافة العربية. - منهج ابن القيم في شرح الأسماء الحسنى لمشرف بن علي الغامدي، رسالة ماجستير بأم القرى. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - جلاء الأفهام لابن قيم الجوزية، دار العروبة. - مجموع الفتاوى لابن تيمية، طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف.