الرَّافِع

الرَّافِع: هو الذي يَرفَع من يشاء كما يشاء، كرفع أوليائه في الدنيا والآخِرة.

قال ابنُ تيمية: (ومِن هذا البابِ أسماءُ الله المُقترِنةُ كالمعطي المانع، والضار النافِع، المُعز المُذل، الخافض الرافع، فلا يُفرَدُ الاسمُ المانِع عن قرينِهِ ولا الضار عن قرينِه؛ لأن اقترانهما يدلُّ على العموم... فَخَفْضُه ورفعُهُ مِن عدلِهِ وإحسانِهِ إلى خلقِه مِن فضلِه) وقال ابنُ القيم: (هو الذي يَرفعُ عبدَه إذا شاء بما آتاه مِن العِلمِ، وإن لم يرفعْهُ الله: فهو مَوضوعٌ لا يَرفعُ أحدٌ به رأسًا). وقال الشيخُ السعدي: (هذه الأسماءُ الكريمةُ مِن الأسماءِ المُتَقابِلات التي لا ينبغي أن يُثنى على الله بها إلا كل واحدٍ مع الآخَر، لأنَّ الكمالَ المُطلَق مِن اجتماع الوصفين... الرَّافِعُ للأقوامِ القائِمين بالعِلْم والإيمانِ، الخافِضُ لأعدائِهِ).

(الرَّافِع الخَافِض) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد ذَكَرَهما أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحسنى.

لَمْ يَرِدْ ذِكْرُ (الرَّافِع) في القرآنِ الكريمِ اسمًا مفردًا، وإنَّما وَرَدَ مُضافًا كما في قوله تعالى: {إني مُتوفِّيْك ورافعُك إليَّ} [آل عمران: من الآية 55]، أو فعلًا كقوله تعالى: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات} [المجادلة:من الآية 11]. وأمَّا في السُّنَّة: فَوَرَدَ بِصِيغةِ الفِعْلِ كما في قوله صلى الله عليه وسلم: (يَدُ الله ملأى لا يغيضها نفقة، سحاء الليل والنهار. قال: أرأيتم ما أنفق الله منذ خلق السموات والأرض فإنه لم يغض ما في يده، وقال: عرشه على الماء، وبيده الأخرى الميزان يخفض ويرفع) أخرجه البخاري برقم (4684) ومسلم (993).

أسماءُ اللهِ المقترنة لا يُذكَر ولا يُدعى بأحدِها دون مُقابلِهِ؛ لأنَّ الاسمين إذا ذُكِرا معًا دلَّ ذلك على عمومِ قدرتِهِ وتدبيرِهِ، وأنه لا ربَّ غيرُه، وعمومِ خلقِهِ وأمرِهِ، ففيهِ مدحٌ له وتنبيهٌ على أنَّ ما فَعَلَه مِن ضَرَرٍ خاصٍّ ومَنْعٍ خاصٍّ فيه حِكْمةٌ ورحمةٌ بالعُمُوم أو بالمآل ونحو ذلك، وأمَّا إذا ذُكِرَ أحدُهُما لم يكن فيه هذا المَدْح.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - جهود ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد السعيد سعيدي، دار المنهاج. - تفسير أسماء الله الحسنى للسعدي، الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - تفسير أسماء الله الحسنى للزجاج، دار الثقافة العربية. - شأن الدعاء للخطابي، دار الثقافة العربية. - الأسماء والصفات للبيهقي، مكتبة السوادي. - مجموع الفتاوى لابن تيمية، طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف. تلبيس الجهمية لابن تيمية، طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف. - منهج ابن القيم في شرح اسماء الله الحسنى لمشرف علي عبد الله الغامدي، رسالة ماجستير بجامعة أم القرى.