المَنَّان

المَنَّان: هو المُنعِمُ المُعطي عظيمُ المَواهبِ الذي يَجودُ بالنِّعمةِ قبلَ سؤالِها.

قال الخَطَّابِيُّ: (وأَمَّا المَنَّان فهو كثير العطاء). وقال ابنُ تيمية: (والمَنَّان: الذي يَجودُ بالنوالِ قبلَ السؤال). وقال ابنُ القيم: ([الذي] ما طاب العيشُ إلا بِمِنَّتِهِ وكلُّ نعمةٍ منه في الدنيا والآخرة فهي مِنَّةٌ يَمُنُّ بها على مَن أَنعَمَ عليه).

اسمُ (المَنَّان) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدَّه جمعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحسنى، منهم: جعفرُ الصادق وسفيان بن عيينة وابن منده والحليمي والبيهقي والقرطبي وابن القيم والعثيمين والشرباصي ونور الحسن خان.

لَمْ يَرِدْ ذِكْرُ (المَنَّان) في القرآنِ الكريمِ اسمًا، وإِنَّما وَرَدَ بِصيغةِ الفِعْل، كما في قوله تعالى: {لقد مَنّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولًا من أنفسهم} [آل عمران: 164]، وقوله تعالى: {ولكنّ الله يَمُنّ على من يشاء من عباده} [إبراهيم: 11]. وأَمَّا في السُّنَّة: فَوَرَدَ في قولِهِ صلى الله عليه وسلم: (اللهم أسألك بأنّ لك الحمد، لا إله إلا أنت، المَنَّان، بديع السماوات والأرض) أخرجَهُ أبو داود في سُننِهِ (149) والترمذي (3544) وصححه الألباني في (صحيح سنن أبي داود) (1325).

الإلحادُ في أسماء الله تعالى هو المَيلُ بها عمّا يَجِبُ فيها، وهو أنواع، منها: أنْ يُشتَقَّ مِن أسمائِهِ أسماءُ للأصنام، كما فَعَلَ المشركون في اشتقاقِ العُزَّى مِن العزيز، ومَناة مِن المَنَّان، فإنّ مَناة اسمُ صنمٍ في الجاهلية، مأخوذ من اسمِ الله: المنان.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد سعيدي - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - معجم المناهي اللفظية وفوائد في الألفاظ، لبكر بن عبد الله أبو زيد، طبعة دار العاصمة للنشر والتوزيع. - شرح أسماء الحسنى لسعيد بن مسفر القحطاني، دار الإيمان للطبع والنشر التوزيع. - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السَّقَّاف، دار الهجرة. - النبوات لابن تيمية، أضواء السلف.