القَابِض

هذه الأسماءُ الكريمةُ مِن الأسماءِ المُتقابِلات التي لا يَنبغي أن يُثنى على الله بها إلا كل واحدٍ مع الآخر، القابِض الباسط: القابض: الذي يَقبِضُ الأرزاقَ والأرواحَ والنفوسَ والأرضَ يومَ القيامة وما شاء. البَاسِط: الذي يُوسعُ على مَن شَاءَ في الرِّزقِ والرّحمةِ والخَلْق.

قال ابنُ تيمية: (فاللهُ الحَيُّ القَيَّومُ القابِضُ الباسِطُ) قال ابنُ القيم: (مَقامُ الخوفِ لا يُجامِعُ مَقامَ الانبساط، والخوفُ مِن أحكامِ اسمِ القابِض، والانبساطُ مِن أحكامِ اسمِ الباسِط). قال الشيخُ السعدي: (هذه الأسماءُ الكريمةُ مِن الأسماءِ المُتقابِلات التي لا يَنبغي أن يُثنى على الله بها إلا كل واحدٍ مع الآخر؛ لأنَّ الكمالَ المُطلقَ مِن اجتماعِ الوَصْفَين، فهو القابِضُ للأرزاق والأرواح والنفوس، والباسطُ للأرزاق والرحمة والقلوب).

(القَابِض الباسط) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد ذَكَرَهما أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحسنى.

لَمْ يَرِدْ ذِكْرُ (القَابِض) في القرآنِ الكريمِ اسمًا وإنَّما وَرَدَ بِصِيغةِ الفِعل كما في قوله تعالى: {وَالله يَقبِض وَيبسُطُ وَإِليه ترْجعون} [البقرة: 245]. وقوله تعالى: {والأرض جمِيعا قبضته يَوْمَ الْقيامَة وَالسماوَات مطوِيات بِيمينه} [الزمر: 67]. وأمَّا في السُّنَّة: فَوَرَدَ (اسمًا) في قولِهِ صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الله هو المُسَعِّرُ القابِض الباسِط الرَّازق» أخرجه أبو داود (3451)، والترمذي (1314)، وابن ماجه (2200)، وصحَّحه الألباني انظر: صحيح سنن الترمذي (32/2).

1- الله تعالى هو القابِضُ، وقد أضافَ القبضَ إلى يدِهِ سبحانه، كما وَصَفَ يديه بالقبضِ والبسطِ والطيِّ واليمين والأخذ وتقليب القلوب بأصابعه ووضع السماوات على إصبع والجبال على إصبع، وهذا يدل على أنها يدٌ حقيقيّةٌ تليقُ بِجلالِهِ لا تماثل أيدي المخلوقين، وهذه الأوصاف تمتنع فيها اليد المجازية سواء كانت بمعنى القدرة أو بمعنى النعمة. 2- تَأوَّلَ المُعطلةُ أنَّ الله قابِضٌ دون أنْ يقوم به سبحانه وَصْفٌ، وهذا القولُ باطلٌ؛ لأنَّ القابِضَ هو الموصوف بالقَبْضِ وهي صفةٌ له، قائمةٌ به، ولأنَّ إثباتَ المُشتقِ يُؤذِنُ بثبوتِ المُشتقِّ مِنه.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - جهود ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد السعيد سعيدي، دار المنهاج. - تفسير أسماء الله الحسنى للسعدي، الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي بن عبد القادر السَّقَّاف، دار الهجرة. - الأسماء والصفات للبيهقي، مكتبة السوادي. - مختصر الصواعق المرسلة لابن قيم الجوزية، دار الحديث. - منهج ابن القيم في شرح اسماء الله الحسنى لمشرف علي عبد الله الغامدي، رسالة ماجستير بجامعة أم القرى.