القَاهِر

القَاهِر: الذي خَضَعَتْ له جميعُ الكائِنات، وذَلَّتْ له جميعُ المخلوقات، ودَانَتْ لقدرتِهِ ومشيئتِهِ.

قال ابنُ تيمية: (خالِقُ كلِّ شيءِ وَربُّهُ ومليكُهُ، فكلُّ ما سِوى اللهِ مخلوقٌ له، حادِثٌ بمشيئتِهِ وقدرتِهِ، ولا يكونُ في ملكِهِ ما لا يشاؤه ويخلُقُه، فلا يَقدِرُ أحدٌ أنْ يمنعَ اللهَ عمَّا أرادَ أنْ يَخلُقَه ويُكوِّنَه). قال ابنُ القيم: (القاهِرُ [هو] مَن اتَّصَفَ بالقوةِ والغَلَبة). قال الشيخُ السعدي: (الذي خَضَعتْ له المَخلوقاتُ، وذلك لعزَّتِهِ وقوتِهِ وكمالِ اقتدارِهِ).

اسمُ (القَاهِر) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد ذَكَرَهُ أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحُسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (القَاهِر) في القرآنِ الكريمِ مَرَّتَين في: قوله تعالى: {وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير} [الأنعام:18]. وقوله تعالى: {وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة} [الأنعام:61].

اسمُ (القاهِر) خاصٌّ باللهِ تعالى، فلا يَصلحُ أنْ يُسمّى به المخلوقُ أو يُوصفُ به، بل هو صِفَة ذَمٍّ للمخلوق؛ لأنها في الغالِبِ لا تكونُ إلا مَصحُوبةً بالظُّلمِ والعُدوانِ وخاصَّةً مع الضُّعَفاء.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد سعيدي. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - بدائع الفوائد لابن قيم الجوزية، دار عالم الفوائد. - منهج ابن القيم في شرح الأسماء الحسنى لمشرف الغامدي، رسالة ماجستير بجامعة أم القرى. - شرح أسماء الله الحسنى لسعيد بن وهف القحطاني، دار الإيمان للطبع والنشر والتوزيع. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن للنشر.