السَّيِّد

السَّيِّد: الرب والمالك، صاحبُ السُّؤْدَدِ على الحَقِيقة، الذي يَرجِعُ الخَلْقُ إليه في أمورِ الدُّنيا والآخرةِ.

قال الخَطَّابِي: (قولُه: (السَّيِّدُ الله) يُرِيدُ أنَّ السُّؤدَد حَقيقة لله - عز وجل - وأنَّ الخَلقَ كلَّهم عبيدٌ له). قال الحليمي: (المُحْتَاجُ إليه بالإطلاق، فإنَّ سَيِّدَ الناسِ إنَّما هو رأسُهُم الذي إليه يرجعون، وبأمرِهِ يعملون، وعن رأيِهِ يَصْدُرُون، ومِن قولِهِ يَستَهْدُون). وقال ابنُ القيم: (سَيِّدُ الخَلقِ هو مَالِكُ أمرِهِم الذي إليه يرجعون وبأمره يعلمون وعن قوله يصدرون).

اسمُ (السَّيِّد) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدَّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحُسنى، منهم: ابن منده والحَلِيمي والبيهقي وابن حزم والأصبهاني وابن العربي والقرطبي وابن القيم والعثيمين ونور الحسن خان.

لَمْ يَرِدْ اسمُ (السَّيِّد) في القرآنِ الكريمِ، وإِنَّما وَرَدَ في السُّنَّة في: حديثِ عبدِ الله بن الشِّخِّير رضي الله عنه قال: انطلقتُ في وَفْدِ بني عامِرٍ إلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فقلنا: أنت سَيِّدُنا، فقال: (السَّيِّدُ الله تبارك وتعالى) رواه أحمد (4/24)، وأبو داود (4806)، وابن السني في (اليوم والليلة) (387)، وصححه الألباني في (صحيح الجامع) (3700).

1- اتِّخاذُ سَيِّدٍ غيرَ اللهِ سواءً مِن المَقبُورِين أو الأحياءِ ويَعتَقِدُون فيهِ جَلْبَ النفعِ أو دَفْعَ الضُّرّ، أو يُعَلِّقونَ به حاجاتِهم، أو ينزِلون به طَلَباتِهم ورغباتِهِم، ويَصرِفُون إليهِ لجُوءَهم ودعواتِهم يُعَدُّ شِركًا بالله العظيم، وهذا غايةُ الجَهلِ إذ كيف يُسوَّى الترابُ بربِّ الأرباب. 2- إطلاقُ السَّيِّدِ على غيرِ الله فيه تفصيل، فإنْ كانَ يَقصدُ السِّيَادةَ المُطلقةَ فهذا لا يجوز، وإن كان يَقصَدُ به مُجرّدُ الإكرامِ فإنْ كان المُخاطَبُ به أهلًا للإكرام فلا بأس به، ولكن لا يقل: (السيد)، بل يقول: (يا سيد)، أو نحو ذلك، وإن كان لا يَقصد به السيادة والإكرام وإنَّما هو مُجرّدُ اسمٍ فلا بأس به.

- جهود الإمام ابن قيم الجوزية لوليد العلي، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - معالم السنن للخطابي، المطبعة العلمية، حلب. - فقه الأسماء الحسنى لعبد الرزاق البدر، طبع على نفقة إبراهيم الوقيصي، مطابع الحميضي.