الطَّيِّب

الطَّيِّب: يعني أنّه تعالى مُقَدَّسٌ ومُنَزَّهٌ عن النَّقائِصِ والعُيُوبِ كلِّها.

قال ابنُ القيم: (واسمُهُ الطَّيِّب، ولا يَصدرُ عنه إلا طَيِّب، لا يَصعَدُ إليه إلا طَيِّب، ولا يقربُ منه إلا طيب... فالطيبات كلُّها له، ومضافةٌ إليه، وصادرةٌ عنه، منتهيةٌ إليه). قال ابنُ رجب: (والمَعنى أنَّ الله تعالى مُقَدَّسٌ مُنَزَّهٌ عن النَّقائِصِ والعُيُوبِ كلِّها).

اسمُ (الطَّيِّب) مِن الأسماءِ المُختَلَفِ فيها، وقد عَدَّه جَمعٌ مِن العلماء في الأسماء الحسنى، منهم: ابن منده وابن العربي وابن تيمية وابن القيم وابن عثيمين، وغيرُهُم.

لَمْ يَرِدْ ذِكْرُ اسمِ (الطَّيِّب) في القرآنِ الكريمِ، وإِنَّما وَرَدَ في قولِهِ صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللهَ طَيِّبٌ لا يَقبَلُ إلا طَيِّبًا) رواه مسلم (1015).

ظَنُّ أنّ أسماءَ الله تعالى وصفاتِهِ إذا كانت حقيقةً لَزِمَ أنْ يكونَ فيها مُماثِلًا للمخلوقين، وأنَّ صفاتِهِ مُماثلةٌ لصفاتِهم مِن أعظمِ الجهلِ؛ لأنه يقتضي نَفيَ جميعِ أسماءِ اللهِ تعالى وصفاتِهِ، بل نفيَ وجوده.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - فقه الأسماء الحسنى، للشيخ عبد الرزاق البدر، مطابع الحميضي. - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السَّقَّاف، دار الهجرة. - جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي، مؤسسة الرسالة. - مجموع الفتاوى لابن تيمية، طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف.