القَادِر

القَادِر: الذي له القُدْرَةُ التَّامّةُ الشامِلةُ الكامِلةُ، الذي لا يُعجزُه شيء، ولا يَفوتُهُ مَطلوبٌ.

قال ابنُ تيمية: اسمٌ مُشتَقٌّ (يَدُلُّ على القُدْرَة). قال ابنُ القيم: (الذي سَلِمَتْ قُدْرتُهُ مِن اللغُوبِ والتَّعَبِ والإِعياءِ والعَجْزِ عَمّا يَريد). قال الشيخُ السعدي: (عَظِيْمُ القُدْرَة).

اسمُ (القَادِر) مِن الأسماءِ الثابِتةِ للهِ تعالى، وقد ذَكَرَهُ أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحُسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (القَادِر) في القرآنِ الكريمِ (12) مَرّةً، منها: قوله تعالى: {قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابًا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعًا ويُذيق بعضكم بأس بعض انظر كيف نصرف الآيات لعلهم يفقهون} [الأنعام:65]. وقوله: {أولم يروا أن الله الذي خلق السماوات والأرض قادر على أن يخلق مثلهم} [الإسراء آية 99]، وقوله: {إنه على رجعه لقادر} [الطارق آية 8]، وأما في السنة فقد قال الله تعالى: (ولكني على ما أشاء قادر) رواه مسلم (187).

1- نَفَى المُعطلةُ أن يكونَ اللهُ تعالى مُتَّصِفًا بالقُدْرة، وقالوا هو قادِرٌ بلا قُدرة؛ لِظَنِّهم أنَّ إثباتَ الصفاتِ يَلزَمُ منه التَّشْبِيه، وهذا باطلٌ، فإنَّ اللهَ تعالى وَصَفَ أسماءه بأنها حُسنى، وأَمَرَنا بدعائِه بها، وهذا يقتضي أنْ تكونَ دالةً على معانٍ عظيمةٍ تكونُ وسيلةً لنا في دعائنا، ولأنه مُخالِفٌ لِمقتضى اللسانِ العربيِّ فلا يُمكن أن يُقالَ قادرٌ لمن لا قُدرةَ له. 2- الفرقُ بين القَدِير والقادِرِ: أنَّ القديرَ أَبْلغُ في الوصفِ بالقُدرة مِن القادِر، لأنَّ (القادرَ) اسمُ فاعلٍ مِن: قَدَرَ يَقدِرُ فهو قادِر، و(قَدِير) فَعِيل، وفعيل مِن أَبْنِيَةِ المُبالَغَة، والغالب في النصوص أن تكون (قدير) عامة لكل شيء، أما (قادر) فتُقيَّد بما يناسب السياق، مع ورودها عامةً في السنة كما سبق. 3- الصحيح أن قدرة الله عامة لا يُخصَّ منها شيءٌ أبدًا كائنًا ما كان.

- النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة، لعلوي السقاف، دار الهجرة. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - جهود الإمام ابن قيم الجوزية في تقرير توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد العلي، المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - تفسير أسماء الله الحسنى للسعدي طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - منهج ابن القيم في شرح الأسماء الحسنى لمشرف الغامدي، رسالة ماجستير بجامعة أم القرى. - شرح أسماء الله الحسنى لسعيد بن وهف القحطاني، دار الإيمان للطبع والنشر والتوزيع. - تفسير أسماء الله الحسنى للزجاج، دار الثقافة العربية. - جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد السعيد سعيدي، مكتبة دار المنهاج.