المُهَيْمِن

المُهَيْمِن: هو القائِمُ على الخَلْق والحاكم عليهم، المُتصَرِّفُ فيهم، الذي أحاطَ بِكُلِّ شيءٍ عِلْمًا.

قال ابنُ تيمية: (الحَاكِمُ على الناسِ القائِمُ بأمورِهِم). وقال البَغويُّ: (الشَّهِيدُ على عِبادِهِ بأعمالِهِم). وقال الشيخُ السعديُّ: (المُطَّلِعُ على خَفايا الأمورِ، وخَبايا الصُّدُور، الذي أحاطَ بِكُلِّ شيءٍ عِلْمًا).

اسمُ (المُهَيْمِن) مِن الأسماءِ الثابتةِ لله تعالى، وقد ذَكَرَهُ أغلبُ مَن كَتَبَ في الأسماء الحسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (المُهَيْمِن) في كتابِ اللهِ تعالى مرّةً واحدةً في قوله تعالى: {هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المُهَيْمِن} [الحشر: من الآية23]. وأما في السُّنَّة: فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: (رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على المنبر وهو يقول: يَأخُذُ الجَبَّارُ سماواتِهِ وأرضَه - وقَبَضَ بِيدِهِ، وجَعَلَ يَقْبِضُها ويَبْسُطُها - ويقول: أنا الرّحمنُ، أنا الملكُ، أنا السلامُ، أنا المؤمنُ، أنا المُهَيْمِنُ...) الحديث أخرجه أبو الشيخ في العظمة (440/2)، والبيهقي في الأسماء والصفات (83/1).

زَعَمَ بعضهم أنّ أسماءَ اللهِ أعْلامٌ مَحَضةٌ مُتَرادِفَةٌ لا تَدُلُّ إلا على ذاتِ اللهِ فقط، وهذا قولٌ باطلٌ لأنَّ دَلالاتِ الكتابِ والسُّنةِ مُتَضافِرةٌ على أنّ كلَّ اسمٍ منها دَالٌّ على معناه المُختصِّ بِهِ مع اتفاقِها على مُسَمّىً واحدٍ وموصوفٍ واحدٍ، أَلاَ تَرى أنّ اللهَ تعالى يُسَمِّي نَفسَه باسمين أو أكثرَ في موضِعٍ واحدٍ كقوله: {هو اللّه الَّذِي لَا إِله إِلا هو الْملِك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر}، فلو كانت الأسماءُ مترادفةً تَرادفًا محضًا لكان ذِكْرُها مجتمعةً لَغْوًا مِن القولِ لِعَدَمِ الفائِدة.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي بن عبد القادر السَّقَّاف: الطبعة الثالثة، دار الهجرة للنشر والتوزيع. -تقريب التدمرية لابن عثيمين، الطبعة الأولى، دار ابن الجوزي. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. -معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول لحافظ الحكمي، دار ابن القيم. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ - مجموع الفتاوى لأبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية، طبعة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية. -الثمر المجتنى مختصر شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسُّنَّة لسعيد بن علي بن وهف القحطاني مطبعة سفير.