ذَبْح

إِزْهَاقُ رُوحِ حَيَوانٍ بِإِرَاقَةِ الدَمِّ عَلَى صِفَةٍ مَخْصوصَةٍ.

الذَّبْحُ في الشريعة الإسلامية يكونُ لحيوان حَيٍّ مَأْكولِ اللَّحْمِ مِنْ خِلاَلِ إِسَالَةِ دَمِهِ بِالقَطْعِ فِي حَلْقِهِ أَوْ لَبَّتِهِ إِنْ كَانَ مَقْدُورًا عَلَيْهِ، أَوْ فِي أَيِّ مَوْضِعٍ كَانَ مِنْ جَسَدِهِ إِنْ كَانَ غَيْرَ مَقْدُورٍ عَلَيْهِ، وَيَنْقَسِمُ إِلَى ثَلَاثَةِ أَقْسَامٍ: 1- ذَبْحُ الحَيوانِ تَقَرُّباً إِلى اللهِ تَعَالَى وَتَعْظِيماً لَهُ، وهي ثلاثة: الأُضْحِيَّةِ وَالعقيقةُ والهديُ، فَهَذَا عِبَادَةٌ لِلَّه عز وجل. 2- ذَبْحُ الحَيوانِ المَأْكولِ لِبَيْعِهِ أَوْ لِإطْعامِهِ وَنَحْوِهِ، فَهَذَا مُباحٌ وَقَدْ يَكونُ مُسْتَحَبًّا. 3- الذَّبْحُ تَقَرُّباً إلَى مَخْلوقٍ وَتَعْظِيماً لَهُ فَهَذَا شِرْكٌ، إِمَّا أَكْبَرُ كَالذَّبْحِ لِجِنِّي تَقَرُّبًا لَهُ، وَإِمَّا شْركٌ أَصْغَرُ كَالذَّبْحِ لِلَّهِ عِنْدَ قَبْرِ رَجُلٍ صَالِحٍ لِلتَّبَرُّكِ بِهِ.

النَّحْرُ وَالذَّكاةُ وَإِنْهارُ الدَّمِ، وَأَصْلُ الذَّبْحِ: الشَّقُّ والقَطْعُ.

يَرِدُ مُصْطَلَحُ (الذَّبْحِ) فِي بَابِ تَوْحِيدِ الرُّبوبِيَّةِ، وبَابِ أَرْكانِ الإِيمَانِ، وَغَيْرِهِ. وَيُطْلَقُ عِنْدَ الفُقَهاءِ فِي كِتابِ الذَّبائِحِ وَغَيْرِهِ.

النَّحْرُ وَالذَّكاةُ، تَقولُ: ذَبَحَ الشَّاةَ إِذَا ذَكَّاهَا، وَالذَّبِيحُ: المَذْبُوحُ وَالْأُنْثَى ذَبِيحَةٌ، وَأَصْلُ الذَّبْحِ: الشَّقُّ، يُقَالُ: ذَبَحَ الشَّيْءَ يَذْبَحُهُ ذَبْحًا أَيْ شَقَّهُ وَقَطَعَهُ، وَمِنْهُ المَذَابِحُ وَهِيَ: سُيُولٌ صِغَارٌ تَشُقُّ الْأَرْضَ شَقًّا، سُمِّيَتْ الذَّكاةُ ذَبْحًا؛ لِأَنَّ فِي ذَبْحِ الحَيوانِ شَقَّ حَلْقِهِ.

ذبح

مقاييس اللغة : 369/2 - نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار : 5/ 112 - الجواهر المضية : 17 - مختار الصحاح : 111/1 - مقاييس اللغة : 369/2 - الكليات : ص458 - بدائع الصنائع : 60/5 -