تأثير

English Influence
Français l'impact
اردو تأثير (اثر انداز ہونا، اثر ڈالنا)
Русский Влиять (на что-либо), оставлять след.

انفراد الله تعالى بإبداع الأشياء واختراعها، وخلقها، وإخراجها من العدم إلى الوجود بمشيئته وقدرته سبحانه.

English Allah, the Exalted, being the sole Creator, Inventor, and Producer of things; He alone causes them to exist, after they were non-existent, by His Will and Capability.
Français La singularité d’Allah- le Très-Haut-quant à la formation des choses, leur invention, leur création et leur sortie du néant vers l’existence par la volonté d’Allah et Son Omnipotence- Glorifié soit-Il.
اردو اللہ تعالیٰ کا اپنی مشیّت اور قدرت سے چیزوں کو ایجاد کرنے، ان کو بنانے، پیدا کرنے اور عدم سے وجود میں لانے میں اکیلا ہونا۔
Русский Данное понятие означает, что только Всевышний Аллах единственный Кто создаёт объекты заново и творит их, выводит из небытия к существованию Своей волей и могуществом, Пречист Он.

لم يرد لفظ " التأثير" في كتاب الله تعالى، ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهو من الألفظ المجملة، والأسماء المشتركة، فقد يراد به الانفراد بالابتداع، والتوحد بالاختراع. وهو التأثير الذي يطلق على الرب سبحانه وتعالى من باب الإخبار، هو إبداع الشيء، وخلقه، وجعله موجودا، وهو بهذا المعنى يخبر به عن الله تعالى، ولكن لا يشتق منه اسم ولا صفة، حيث لم يرد في الكتاب أو السنة. وتسمية تأثير الرب في مخلوقاته فعلا، وصنعا، وإبداعا، وإبداء، وخلقا، وبرءا، وأمثال ذلك من العبارات، هو مما تواتر عن الأنبياء؛ بل ومما اتفق عليه جماهير العقلاء. ولا يصح إطلاقه بهذا المعنى على قدرة العبد، وقد قالت المعتزلة بأن العبد يخلق فعل نفسه، فأثبتوا التأثير بهذا المعنى لقدرة العبد، وهذا باطل. ومعناه الباطل عند الفلاسفة الذي أداهم إلى القول بقدم العالم فإنها من المعاني الباطلة التي لا يجوز تفسير التأثير بها. وقد يراد بالتأثير: أن خروج الفعل من العدم إلى الوجود كان بتوسط القدرة المحدثة، بمعنى أن القدرة المخلوقة هي سبب وواسطة في خلق الله سبحانه وتعالى الفعل بهذه القدرة، كما خلق النبات بالماء، وكما خلق جميع المسببات والمخلوقات بوسائط وأسباب، وهذا حق. وبهذا يتضح أن التأثير بمعنى الخلق والإبداع ينفرد به الله تعالى، وأن لفظ التأثير لفظ مجمل، وطريقة أهل السنة معها هو التوقف في اللفظ لعدم وروده في الكتاب والسنة، والاستفصال عن معناه؛ فإن أريد به المعنى الحق أثبتوه، وإن أريد به المعنى الباطل نفوه.

English "At-Ta’theer" (influence) is not mentioned in the Book of Allah or the Sunnah of the Messenger of Allah, may Allah"s peace and blessings be upon him. It is a general term and a common name. It may refer to being the exclusive Creator and the sole Inventor. It refers to the influence attributed to the Exalted Lord and is to be used in the context of giving information about Allah, the Exalted. It means the creation of something, producing it, and causing it to be existent. It is used in this sense strictly to inform about Allah, the Exalted. Hence, it is not valid to derive a name or attribute of Allah therefrom, since it was not reported in the Qur’an or the Sunnah. Referring to Allah"s influence in His creation as action, work, creation, initiation, fashioning, and bringing into being is something that was recurrently reported from the Prophets, peace be upon them, and is agreed upon by a multitude of men of reason. However, it is invalid to use it in this sense to describe the ability of humans. The "Mu‘tazilah" argue that man creates the action of himself; thereby, they affirm the influence in this sense to man"s ability, which is an invalid claim. Philosophers adopted an invalid interpretation of the term "ta’theer," that led them to adopt the view that the world is eternal. This is one of the invalid interpretations that should not be used in defining the term under discussion. The term could also mean that the action"s coming out from nonexistence to existence was caused by the mediation of the originated power. That is, the created power acts as a cause and means for Allah, the Exalted, to create actions with such a power, like His creation of plants from water, and His creation of all causes and created beings through means and causes; and this is true. Thus, it becomes clear that the term in the sense of creation and invention is a concept that is exclusive to Allah, the Exalted. The stance of Ahl-us-Sunnah in regards to it is to neither affirm nor deny it, given the fact that it is not reported in the Qur’an or the Sunnah. They make extensive research on its meaning, and if they find that it agrees with the true meaning, they affirm it, otherwise, they negate it.
Français L’expression : « At-Ta’thîr » n’a pas été rapportée dans le Livre d’Allah- le Très-Haut-ni dans la Tradition de Son Messager (sur lui la paix et le salut). Elle fait partie des expressions globales et des noms génériques. Parfois, celle-ci signifie ce qui se singularise par l’innovation et l’unité d’une invention. C’est l’effet qui est signifié, de manière générale, au Seigneur (gloire à Lui) dans ce qui concerne l’information et qui désigne l’invention d’une chose, sa création, sa mise à l’existence. Sous cette signification-là, cela informe à propos d’Allah (élevé soit-Il). Toutefois, on ne peut dériver un nom ou un attribut de cette expression étant donné que celle-ci n’a pas été rapportée dans le Livre et la Tradition prophétique. L’appellation « effet du Seigneur » sur les créatures en acte, fabrication, invention, commencement, création et formation - ainsi que d’autres expressions de ce genre - a été rapporté de manière ininterrompue d’après les Prophètes. Plutôt, c’est quelque chose sur laquelle s’accorde l’ensemble des personnes douées de raison. Mais, il n’est pas permis de désigner - de manière générale - sous cette signification la capacité du serviteur. En effet, les Mu’tazilites ont dit que le serviteur était celui qui créait lui-même l’acte, et ainsi ils ont confirmé l’effet sous cette signification de capacité du serviteur. Mais c’est faux. Quant aux philosophes, sa signification est tout aussi fausse, car cela les a conduits à parler de l’antériorité de l’univers. Cela fait aussi partie des significations fausses dont il n’est pas permis de donner une explication du mot « effet » sous cet angle. Parfois, l’effet signifie la sortie d’un acte du néant vers l’existant par l’intermédiaire d’une capacité nouvelle dans le sens où la capacité créée est une cause et un intermédiaire dans la création d’Allah (élevé soit-Il) et dans l’acte de cette capacité. C’est à l’image de Sa création des végétaux grâce à l’eau ou de la même manière qu’Il a créé l’ensemble des effets et des créatures par l’intermédiaire de causes. Ceci est vrai. Et ainsi se clarifie le fait que « l’effet », dans son sens de création et d’invention, de formation n’appartient qu’à Allah (élevé soit-Il), Seul, et que cette expression est une expression générale. La voie des Gens de la Tradition avec cette expression est de ne pas se prononcer concernant celle-ci étant donné qu’elle n’a pas été rapportée dans le Livre et la Tradition prophétique de se détacher de sa signification, à savoir : si c’est la véritable signification qui est signifiée, alors ils la confirment mais si c’est la signification fausse qui est voulue, alors ils l’infirment.
اردو " تاثِير" کا لفظ نہ ہی قرآن میں آیا اور نہ ہی آپ ﷺ کی سنت میں اس کا تذکرہ ملتا ہے۔ یہ مجمل الفاظ اور مشترک اسماء میں سے ہے، چنانچہ اس سے پیدا کرنے میں انفرادیت اور ایجاد میں وحدانیت مراد لی جاتی ہے۔ " تاثِير" جب اللہ تعالیٰ کے لئے بولا جائے تو یہ اخبار کی قبیل سے ہوتا ہے یعنی اس بات کی خبر دینی ہوتی ہے کہ اللہ تعالیٰ چیزوں کو ایجاد کرنے والا، انہیں پیدا کرنے والا اور وجود بخشنے والا ہے۔ تاہم اس سے کوئی اسم یا صفت مشتق نہیں ہوتا۔ کیونکہ اس کا کوئی صیغہ قرآن و حدیث میں وارد نہیں ہوا۔ رب کا مخلوق میں اثر کرنے کرنا باعتبار فعل، صناعت، ایجاد، اظہار، تخلیق، برات اور اسی طرح باعتبار اُن صفات کے ہے جو انبیاء کرام کی طرف سے تواتر کے ساتھ ہم تک پہنچے یا بلکہ وہ تمام صفات جن پر جمہور عقلاء کا اتفاق ہے۔ اس معنیٰ کے اعتبار سے اس کا اطلاق بندے کی قدرت پر کرنا درست نہیں۔ معتزلہ کا کہنا ہے کہ بندہ اپنے افعال کا خالق خود ہے، یوں وہ بندے کی قدرت کے تاثیر کے قائل ہیں۔ حالاں کہ یہ باطل ہے۔ اسی کے باطل معنی نےفلاسفہ کو یہ کہنے پر مجبور کیا کہ عالم قدیم ہے۔ لہٰذا تاثیر کے یہ معانی باطل ہیں جن سے اس کی تفسیر کرنا جائز نہیں۔ تاثیر سے مُراد حادث اور مخلوق قوت کے ذریعے کسی فعل کا عدم سے وجود میں آنا بھی ہے بایں طور کہ قدرتِ مخلوقہ اللہ تعالیٰ کی مخلوق میں اس قدرت کا سبب اور ذریعہ ہے۔ جیسے اس نے غلّہ اُگایا پانی کے ذریعے، اسی طرح اسباب والی تمام چیزیں اور مخلوقات واسطوں اور اسباب کے ذریعے پیدا کیں۔ یہ درست ہے۔ اس سے یہ واضح ہوا کہ التَّأثير بمعنیٰ پیدا اور ایجاد کرنا اللہ کے ساتھ خاص ہے۔ ’تاثير‘ کا لفظ مجمل ہے۔ اس موقعے پر اہلِ السنت کا طرزِ عمل توقّف ہے، اس لئے کہ اس حوالے سے قرآن و سنت میں کچھ بھی وارد نہیں ہوا۔ تفصیل کے موقعے پر اگر اس سے درست معنیٰ مُراد لیا جائے تو اسے ثابت رکھتے ہیں اور اگر باطل معنیٰ مُراد لئے جائیں تو اس کی نفی کرتے ہیں۔
Русский Слово التَّأثِير не передаётся ни в Книге Аллаха, ни в Сунне Его Посланника, да благословит его Аллах и приветствует, и относится к словам и понятиям с общим смыслом. Иногда оно может означать "единственность в создании чего-то нового", и "быть единственным в создании чего-либо нового" и есть التَّأثِير, который употребляется в отношении Господа, Пречист Он Всевышний, в качестве сообщения о Нём, и означает "создавать нечто новое, творить это и делать так, что бы это возникло". В этом смысле это слово сообщает о Всевышнем Аллахе, однако оно не является основой ни для имени, ни для атрибута, так как этого не передаётся ни в Коране, ни в Сунне. То, что влияние Господа на творение называется "действием", "созданием", "сотворением" и подобными фразами передаётся от пророков, более того, относится к тому, что единогласно признаётся большими группами обладающих разумом. В этом смысле данное слово нельзя использовать в отношении способности раба Аллаха, и как сказали му"тазилиты, рабы Аллаха сами творят свои деяния. В этом смысле они приписывают влияние способности творения, и это ошибочно. У философов ложное значение этого термина привело их к утверждению об извечности существования мироздания, и поэтому это один из ложных смыслов, которыми нельзя пояснять значение التَّأثِير. Иногда под التَّأثِير имеется в виду то, то действие возникает из небытия в бытие при посредничестве сотворяющей силы, в том смысле, что сотворённая способность это причина и промежуточное звено в сотворении Всевышним Аллахом, Пречист Он, действия посредством этой способности [творения]. Так, подобно тому как Он создал растения посредством воды, Он создал все причины и творения с участием промежуточных звеньев и причин, и это истина. Из этого становится очевидно, что التَّأثِير в значении "творить" и "создавать что-то новое" может употребляться только в отношении Всевышнего Аллаха, и слово التَّأثِير имеет общее значение. Методология последователей Сунны в отношении этого заключается в том. что они воздерживаются от употребления этого слова, поскольку оно не встречается ни в Коране, ни в Сунне, и стремятся к уточнению его смысла, и если под ним понимается правильный смысл - они утверждают его, а если ошибочный - отрицают.

إبقاء الأثر في الشيء، والأثر: العلامة في الشيء، وأثر الشيء: حصول ما يدل على وجوده، وأثر السيف: ضربته.

English "Ta’theer": leaving an effect on something. "Athar": a mark on something, which proves the existence of what left the mark, e.g. the mark of a sword is its strike.
Français L’effet est la trace qui perdure sur une chose. « Al-Athar » est le signe d’une chose. « Laisser une marque » signifie : laisser comme résultat ce qui indique l’existence d’une chose. L’effet de l’épée est le coup qu'elle porte.
اردو تاثِير: کسی چیز میں اثر کا باقی رہنا، ’أَثَر‘ کسی چیز میں علامت کو کہتے ہیں۔ ’أثَر الشَّيءِ‘ ایسی علامت جو چیز کے وجود پر دلالت کرے۔ ’أثَرُ السَّيْفِ‘ یعنی تلوار کی مار۔
Русский Оставлять след на чём-либо. الأَثَرُ означает "знак на чём-либо", أثَر الشَّيءِ (след чего-либо) означает "появление того, что указывает на его существование", أثَرُ السَّيْفِ - "след от меча".

يرد مصطلح (تأثير) في عدد من أبواب العقائد منها: باب: الأديان والفرق، عند الكلام على عقائد بعض الفرق التي تكلمت بهذا اللفظ على معناه الباطل، كالمعتزلة، والفلاسفة. وفي أركان الإيمان، باب: الإيمان بالقدر، عند الكلام على التأثير عند القدرية في هذا الباب. ويرد أيضا في باب: أنواع الشرك، عند الكلام على أنواع التنجيم ومنه: علم التأثير، وهو أن يعتقد الإنسان أن هذه النجوم مؤثرة فاعلة، بمعنى أنها هي التي تخلق الحوادث والشرور. ويرد عند الكلام على كرامات الأولياء. وفي باب: النبوات عند الفلاسفة عند الكلام على قوة التأثير.

إبقاء الأثر في الشيء، يقال: أثر فيه تأثيرا، أي: ترك فيه أثرا، والأثر: العلامة في الشيء، وأثر الشيء: حصول ما يدل على وجوده، وأثر السيف: ضربته. ويأتي بمعنى بقية ما ترى من كل شيء.

أثر

العين : (8/236) - معجم مقاييس اللغة : (1/54) - المحكم والمحيط الأعظم : (10/173) - مختار الصحاح : (ص 13) - تاج العروس : (10/12) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (8/389) - منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية : (1/275) - درء تعارض العقل والنقل : (1/348) - الصفدية : (1/53) - لوامع الأنوار البهية وسواطع الأسرار الأثرية لشرح الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية : (1/157) - الألفاظ والمصطلحات المتعلقة بتوحيد الربوبية : (ص 183) وما بعدها - شرح العقيدة الطحاوية : (2/750) - دستور العلماء : (3/265) - القول المفيد على كتاب التوحيد : (2/5) - الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد : (ص 106) - الاعتقاد الخالص من الشك والانتقاد : (ص 303) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (8/389) - منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية : (1/175) - الألفاظ والمصطلحات المتعلقة بتوحيد الربوبية : (ص 183) -