الوَلِيّ

الوَلِيُّ: النَّاصِرُ لِعِبادِهِ المُؤمِنِين، والقائِمُ على أمورِ خلقِهِ أجمعين.

قال ابنُ جرير: (نَصيرُهُم وظَهيرُهُم، يَتَوَلّاهُم بِعونِهِ وتَوفِيقِهِ). قال الزَّجَّاجُ: (الوَلِيُّ هو فَعِيل مِن المُوالاةِ والولي النّاصر... وهو تعالى وَلِيُّهم بأن يَتَوَلَّى نصرَهم وإرشادَهم... وهو يَتَوَلى يومَ الحسابِ ثوابَهم وجزاءَهم). قال الخَطّابي: (المُتَوَلِّي للأمرِ والقائِمِ به).

اسمُ (الوَلِيّ) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد ذَكَرَهُ أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحُسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (الوَلِيّ) في القرآن (15) مَرّةً تقريبًا، منها: قوله تعالى: {الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور} [البقرة: 257]. وقوله تعالى: {والله أعلم بأعدائكم وكفى بالله وليًّا وكفى بالله نصيرًا} [النساء:45]. وقوله تعالى: {وهو الولي الحميد} [الشورى:28]. أَمَّا في السُّنَّة: فَحَديثُ زيدِ بنِ أَرْقَم رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (اللهم آتِ نفسي تقواها، وَزَكِّها أنت خيرُ مَن زَكّاها، أنت وَلِيُّها ومولاها) رواه مسلم (2722).

1- وِلايَةُ اللهِ سبحانه نوعان، الأوّل: عامّة: وهي الشّامِلةُ لكلِّ أحدٍ، فاللهُ هو الذي يَتَولى عبادَه بالتدبيرِ والتصريفِ والسلطانِ وغيرِ ذلك، والثاني: خاصّة: وهي أن يَتَولى اللهُ العبدَ بعنايتِهِ وتوفيقِهِ وهدايتِهِ، وهذه للمؤمنين. 2- أهلُ وِلايةِ اللهِ هم مَن صَلحت أعمالُهُم بطاعتِهِ وازدانت أوقاتهم بعبادتِهِ، وليس كُلُّ مَن ادَّعى الوِلايةَ وتَظاهَرَ بها يُعدُّ وليًّا لله، فأولياؤه هم المؤمنون المتقون المحافظون على الفرائض، أَمَّا مَن أتى بما يُناقِضُ ذلك أو يَزْعُمُ سُقُوطَ التكاليفِ عنه فهو في الحقيقةِ وَلِيٌّ للشيطان.

- النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - شأن الدعاء، للخطابي، دار الثقافة العربية. - منهج ابن القيم في شرح الأسماء الحسنى لمشرف الغامدي، رسالة ماجستير بجامعة أم القرى. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - تفسير أسماء الله الحسنى، للزجاج، دار الثقافة العربية. - ولله الأسماء الحسنى لعبد العزيز بن ناصر الجليل، دار طيبة. - فقه الأسماء الحسنى لعبد الرزاق البدر، مطابع الحميضي. - شرح أسماء الله الحسنى لسعيد بن وهف القحطاني، دار الإيمان للطبع والنشر والتوزيع.