الوَارِث

الوَارِث: هو البَاقِي بعدَ فَنَاء الخَلْق، الذي يَرِثُ الأرضَ ومَن عليها.

قال الزَّجَّاج: (الوَارث: كلُّ باقٍ بعدَ ذاهِبٍ). وقال الخَطَّابي: (الوَارث هو: البَاقي بعدَ فَنَاءِ الخَلْقِ والمُسْتَرِدُّ أملاكهم وموارثهم بعد موتِهِم، ولم يَزَل الله باقيًا مالكًا لأصولِ الأشياءِ كلِّها يُورِثها مَن يشاء، ويَستَخلِفُ فيها مَن أَحب). وقال الشيخُ حافظ حكمي: (الوارث: الذي يَرِثُ الأرضَ ومَن عليها، وهو خيرُ الوارثين، وإليه المَرجِعُ والمَآل).

اسمُ (الوَارِث) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحُسنى، منهم: جعفرُ الصادق وسفيان بن عيينة والخطابي والحَلِيمي والبيهقي وابن العربي وابن الوزير وابن حجر والعثيمين والحمود والشرباصي ونور الحسن خان.

وَرَدَ ذِكْرُ (الوَارِث) في القرآنِ الكريمِ ثلاثَ مَرّاتٍ، كلُّها بِصيغةِ الجَمْعِ كما في قوله تعالى: {وإنا لنحن نحيي ونميت ونحن الوارثون} [الحجر:23]، و قوله تعالى: {وأنت خير الوارثين} [الأنبياء:89]، وقوله تعالى: {وَكنا نحن الْوارثِين }[القصص:58].

تَأوَّلَ المُعطِّلةُ اسمَ (الوارث) وزَعَموا أنّه استعارةٌ؛ لأنّ ذلك يَقتضِي التشبيهَ بالمخلوق، وهذا تعطيلٌ لهذا الاسمِ وما يَدُلُّ عليه مِن كمالِ الصفة، لأنهم لا يُثبِتون صفةَ الوِراثةِ لله تعالى على ما يَلِيقُ به سبحانه.

- النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - شأن الدعاء للخطابي، دار الثقافة العربية. - مجموع الفتاوى لأبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية، طبعة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية. - ولله الأسماء الحسنى لعبد العزيز بن ناصر الجليل. - تفسير أسماء الله الحسنى للزجاج، دار الثقافة العربية. - فقه الأسماء الحسنى لعبد الرزاق البدر، طبع على نفقة ابراهيم الوقيصي، مطابع الحميضي. - الجامع لأسماء الله الحسنى، إعداد حامد أحمد طاهر، دار الفجر للتراث.