المُجِيْب

المُجِيْب: الذي يُقابِلُ مَسألةَ السائلينَ ودعاءَ الداعين بالإجابة والقبول.

قال ابنُ تيمية: (وَمَعْلُومٌ أَنَّهُ لَا يُقَالُ إنَّهُ مُجِيبٌ لِكُلِّ مَوْجُودٍ وَإِنَّمَا الْإِجَابَةُ لِمَنْ سَأَلَهُ وَدَعَاهُ). وقال ابنُ القيم: (وهو المُجيبُ يقولُ مَن يدعو أجبـ.....ـه أنا المُجيبُ لكلِّ مَن ناداني وهو المُجيبُ لدعوةِ المُضطر إذ.....يدعوه في سِرٍّ وفي إعلانِ). وقال الشيخُ السعدي: (المُجيبُ لدعوةِ مَن دَعاه في أمرِ دينِهِ ودنياه).

اسمُ (المُجِيْب) مِن الأسماءِ الثابِتةِ لله تعالى، وقد عَدَّه جَمْعٌ مِن العلماءِ في الأسماءِ الحسنى، منهم: الحَلِيميّ والبيهقيّ وابن حزمٍ والقُرطُبيّ وابن القيِّم والعثيمين والشرباصيّ ونور الحسن خان.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (المُجِيْب) في القرآنِ الكريمِ في مَوْضِعٍ واحدٍ في قوله تعالى: {إن ربي قريب مجيب} [هود: من الآية61]. كَمَا وَرَدَ بِصيغةِ الفِعْل في قوله تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان} [البقرة: 186].

1- إثباتُ اسمِ (المُجِيب) لله تعالى يَقتَضي أنَّ الله سبحانه عندما يَسألُهُ عبادُه ويدعونَه فإنه يَسمعُ دعاءَهم ويرى مكانَهم ويعلم حالَهم فيَستجيب لهم، ويَقضي حوائجَهم، على اختلافِ لغاتِهم وتَفَنُّنِ حاجاتِهم. 2- إجابةُ الله تعالى لعبادِهِ لا تَختَصُّ بأهلِ التوحيد، فإنّ الله يُجيب دعوةَ الداعي المؤمنِ والكافِر، بل لما قال إبليس: {رب فأنظرني إلى يوم يبعثون، قال فإنك من المنظرين، إلى يوم الوقت المعلوم} [الحجر: 36 - 38] أجابَهُ الله تعالى إلى طِلْبَتِهِ لِيَمْتَحِنَ عبادَه اختبارًا وابتلاءً.

- جهود ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد السعيد سعيدي، دار المنهاج. - تيسير الكريم الرحمن للسعدي، مؤسسة الرسالة. - القواعد المثلى لابن عثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ، مدار الوطن. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، أضواء السلف. - صفات الله عزوجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف، دار الهجرة. - التعليق على القواعد المثلى لعبد الرحمن بن ناصر بن براك، دار التدمرية. - ولله الأسماء الحسنى لعبد العزيز بن ناصر الجليل.- النهج الأسمى في شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - الكافية الشافية لابن قيم الجوزية، دار عالم الفوائد. - مجموع الفتاوى لابن تيمية، طبعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف. - المقصد الأسنى في شرح معاني أسماء الله الحسنى للغزالي، مكتبة الفرقان للطبع والنشر والتوزيع.