القَرِيْب

القَرِيْب: القريب مِن مُطيعِهِ بالإثابة، ومِن داعيهِ بالإجابة، ومن سائر عباده بالعلم، وهو لا ينافي علوه سبحانه.

قال ابنُ تيمية: (وهو القريب الذي يجيب دعوة الداعي إذا دعاه، وهو سميع الدعاء). وقال ابنُ القيم: ([أي] أنّه أقربُ [إلى عبدِهِ المؤمن] مِن كلِّ قَرِيب). وقال الشيخُ السعدي: (هذا القُرْبُ قُرْبٌ لا تُدْرَك له حقيقة، وإنما تُعلم آثارُه مِن لُطفِهِ بعبدِهِ، وعنايتِهِ به وتوفيقِهِ وتسديدِهِ، ومِن آثارِه الإجابةُ للداعين والإثابةُ للعابدين).

اسمُ (القَرِيْب) مِن الأسماءِ الثابتةِ للهِ تعالى، وقد ذَكَرَهُ أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (القَرِيْب) في القرآنِ الكريمِ في (3) مَواضِع، هي: قوله تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريبٌ أجيب دعوة الداع إذا دعانِ} [البقرة:186]، وقوله تعالى: {فاستغفروه ثم توبوا إليه إنّ ربي قريبٌ مجيبٌ} [هود:61]، وقوله تعالى: {إنّه سميع قريب} [سبأ:50]. وأَمَّا في السُّنَّة: فَحَديثُ أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس! اربعوا على أنفسكم، إنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائبًا، ولكن تدعون سميعًا قريبًا، إن الذي تدعون أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته) رواه مسلم (2704).

1- قُرْبُ الربِّ تعالى نوعان: خاصٌّ وعامٌّ، والخاص نوعان: قُربٌ مِن داعِيْهِ بالإجابة، وقُرْبٌ من مُطيعِهِ بالإثابة، والقُربُ العام من كل أحد بالعلم، كالمعية خاصّة وعامّة، وهو قول جمعٍ من العلماء وأحد قولي أبي العباس ابن تيمية. 2- قُرْب الله تعالى لا ينافي عُلُوَّه، فالله تعالى قَريبٌ من المُحسنين قُرْبًا ليس له نظيرٌ، وهو مع ذلك فوق سماواتِه على عرشِه، كما أنه سبحانه يَقرُبُ من عبادِه في آخِرِ الليلِ وهو فوق عرشِهِ، فإنّ عُلوَّه سبحانه على سماواتِهِ مِن لوازِم ذاتِه، فلا يكونُ قَطُّ إلا عاليًا ولا يكون فوقَه شيء ألبتة.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد سعيدي. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - مختصر الصواعق المرسلة في الرد على الجهمية والمعطلة لابن قيم الجوزية، دار الحديث القاهرة. - القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى لمحمد بن صالح العثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ. - منهج ابن القيم في شرح اسماء الله الحسنى لمشرف الغامدي، رسالة ماجستير بجامعة أم القرى. - معاني أسماء الله الحسنى بين أهل السنة والمخالفين لمريم الصاعدي، رسالة دكتوراه بجامعة أم القرى.