الوَدُوْد

English Al-Wadūd (The Most Affectionate)
اردو بہت زیادہ محبت کرنے والا
Indonesia Al-Wadūd (Maha Pengasih)
Português O Afetuoso (Al-Wadúd)
বাংলা ভাষা আল-ওয়াদূদ (বান্দাদের প্রতি ভালোবাসা পোষণকারী)
中文 至爱的
हिन्दी अल-वदूद (अत्यधिक प्रेम करने वाला तथा प्रेम किया जाने वाला)
മലയാളം അൽ-വദൂദ് (അങ്ങേയറ്റം സ്നേഹിക്കുന്നവൻ)

الوَدُوْد: أي المُحِبُّ المَحبُوب، فهو الذي يُحِبُّ أنبياءَه ورسلَه وأتباعَهم ويحبونه.

English Al-Wadūd (The Most Affectionate) is the One Who loves and is loved. He loves His prophets and messengers and their followers, and they love Him.
اردو الوَدُوْد (بہت زیادہ محبت کرنے والا) : یعنی جو محبت کرتا ہے اور اس سے محبت کی جاتی ہے۔ وہ اپنے نبیوں، رسولوں اور انھیں ماننے والوں سے محبت کرتا ہے اور یہ سب لوگ اس سے محبت کرتے ہیں۔
Indonesia Al-Wadūd: Yang mencintai dan dicintai; yaitu Allah mencintai para nabi dan rasul-Nya serta yang mengikuti mereka, dan mereka pun mencintai-Nya.
Português O Afetuoso: o Amoroso e o Querido, Aquele que ama seus profetas e mensageiros junto com seus seguidores e eles O amam.
বাংলা ভাষা আল-ওয়াদূদ (বান্দাদের প্রতি ভালোবাসা পোষণকারী): প্রিয়দের পছন্দকারী। সুতরাং তিনি তার নবীগণ, রাসূলগণ এবং তাদের অনুসারীদের ভালোবাসেন এবং তারা তাকে ভালোবাসে।
中文 至爱的:即喜爱被喜爱者,他喜爱他的众先知、使者及其跟随者们,他们也喜爱他。
हिन्दी अत्यधिक प्रेम करने वाला तथा प्रेम किया जाने वाला : यानी प्रेम करने वाला और प्रिय दोनों। वह अपने नबियों, रसूलों और उनके मानने वालों से प्रेम करता है और वे भी उससे प्रेम करते हैं।
മലയാളം അൽ-വദൂദ്: സ്നേഹിക്കുന്നവനും സ്നേഹിക്കപ്പെടുന്നവനും എന്നർത്ഥം. തൻ്റെ ദൂതന്മാരെയും നബിമാരെയും അവരെ പിൻപറ്റിയവരെയും അല്ലാഹു ധാരാളമായി സ്നേഹിക്കുന്നു. അവർ അവനെയും സ്നേഹിക്കുന്നു.

قال ابنُ تيمية: (أي المُحِبّ لهم... وقيل معناه: المَوْدُوْد). وقال ابنُ القيم: (الوَدُود المُتَوَدِّد إلى عبادِهِ بِنعمِهِ، الذي يود من تابَ إليه وأقبل عليه، وهو الوَدُوْدُ أيضًا أي المَحْبُوب). وقال الشيخُ السعدي: (الوَدُودُ هو المُحِبُّ المَحبُوب، بمعنى وَادٍّ ومَودُود، فهو الذي يُحِبُّ أنبياءَه ورسلَه وأتباعَهم ويحبونه، فهو أَحَبُّ إليهِم مِن كُلِّ شيء، قد امتَلَئتْ قلوبُهُم مِن مَحَبَّتِهِ، وَلَهَجَتْ أَلسِنَتُهُم بالثناءِ عليهِ، وانجَذَبَت أَفئِدَتُهُم إليهِ ودًّا وإخلاصًا وإنابة مِن جميعِ الوُجُوه).

اسمُ (الوَدُوْد) مِن الأسماءِ الثابِتةِ للهِ تعالى، وقد ذَكَرَهُ أَغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحُسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (الوَدُوْد) في القرآنِ الكريمِ في مَوضِعَين: في قوله تعالى: {إن ربي رحيم ودود} [هود:90]. وقوله تعالى: {وهو الغفور الودود} [البروج:14].

1- يَزْعُمُ بعضُ الناسِ أنَّ اللهَ تعالى مَحبُوبٌ لكنّه لا يُحبُّ شيئًا مخصوصًا، ويتأوَّلون محبتَه بمعنى مشيئتِهِ العامّة، وهذا باطلٌ؛ فإنّ النصوصَ دَلَّت على أنّ الله تعالى يُحِب، ويُحَب، ومن أنكرَ هذا فهو مُنكِرٌ للنصوص الواضحة البينة. 2- تأوَّلَ المُعطلةُ اسمَ الودود بأنّه الذي يريد إيصالَ الخيراتِ لخلقِهِ، وهذا التأويل باطل؛ لأنّه تفسيرٌ للمحبة والود بإرادةِ الخيرِ، والإرادةُ شيءٌ والود والمحبة شيءٌ، ويقال لهم: ما دمتم أثبتُّم الإرادةَ فليس هناك ما يمنعُ أنْ تُثْبِتُوا الودَّ والمحبةَ، فالقولُ في بعضِ الصفاتِ كالقولِ في بعضِها الآخَر.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - التبيان في أقسام القرآن لابن قيم الجوزية، دار المعرفة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - جهود شيخ الإسلام ابن تيمية في باب أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد سعيدي. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - تفسير أسماء الله الحسنى، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة العدد 112 - السنة 33 -1421هـ. - القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى لمحمد بن صالح العثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ.