الآخِر

الآخِرُ: الذي ليس بَعْدَهُ شَيءٌ.

قال ابنُ تيمية: (الآخِرُ الذي ليس بعده شيء). وقال ابنُ القيم: (الآخِرُ الذي انتهتْ إليهِ عُبُودِيةُ المخلوقاتِ وإرادتُها ومحبتُها، فليس وراء اللهِ شيءٌ يُقْصَدُ ويُعْبَدُ ويُتَأَلَّهُ). وقال الشيخُ السعديُّ: (فَسَّرَهُ النبيُّ صلى الله عليه وسلم تَفسِيرًا كاملًا واضحًا فقال: "وأنتَ الآخِرُ فليس بَعدَكَ شيءٌ").

اسمُ (الآخِرُ) مِن الأسماءِ الثابتةِ للهِ تعالى، وقد ذَكَرَهُ أغْلَبُ مَن كَتَبَ في الأسماءِ الحُسنى.

وَرَدَ ذِكْرُ اسمِ (الآخِرِ) مَرَّةً واحدةً في القرآنِ الكريمِ في قولِهِ تعالى: {هو الأَوَّلُ والآخِرُ والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم} [الحديد: 3]. أمَّا في السُّنَّة: فقوله صلى الله عليه وسلم: (اللهم أنتَ الأوَّلُ فليس قَبْلَك شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليس بَعْدَك شيءٌ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وأَغْنِنَا مِن الفَقْرِ)، أخرجه مسلم برقم (2713).

1- هذِهِ الأسماءُ الأربَعةُ: الأوَّلُ والآخِرُ والظَّاهِرُ والبَاطِنُ مِن الأسماءِ المُتَقَابِلَةِ: اسمان مِنها لِأِزَلِيَّةِ الرَّبِّ سبحانه وتعالى وأَبَدِيَّتِهِ، واسمان لِعُلُوِّهِ وقُرْبِهِ. وهي مُتَلازِمَةٌ، فإذا قُلتَ: الأول، فقل: الآخر، وإذا قلتَ: الظاهر، فقل: الباطن، لِئَلّا تَفوتُ صفةُ المقابلةِ الدَّالة على الإحاطة. 2- كلُّ وقتٍ لاحقٍ مهما قُدِّرَ وفُرِضَ فاللهُ بَعدَ ذلك. 3- تَسَلْسُلُ الحوادثِ في المستقبل لا يَمنعُ أن يكونَ الربُّ سبحانه هو الآخِر الذي ليس بَعدَه شيءٌ، فكذا تسلسل الحوادث في الماضي لا يمنع أن يكون سبحانه وتعالى هو الأول الذي ليس قبله شيء. فإنّ الربَّ سبحانه وتعالى لم يَزَل ولا يَزَال.

- جهود ابن قيم الجوزية في توحيد الأسماء والصفات لوليد بن محمد بن عبد الله العلي، الطبعة الأولى، دار المبرة الخيرية لعلوم القرآن والسنة. - النهج الأسمى شرح الأسماء الحسنى لمحمد الحمود النجدي، مكتبة الإمام الذهبي. - جهود شيخ الاسلام ابن تيمية في باب الأسماء الحسنى، مكتبة دار المنهاج. - معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى لمحمد بن خليفة التميمي، الطبعة الأولى، دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع. - تفسير أسماء الله الحسنى لأرزقي بن محمد السعيد سعدي، طبعة: الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. - مجموع الفتاوى لأبي العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية، طبعة: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية. -شرح الطحاوية لابن أبي العز الحنفي، مؤسسة الرسالة. - القواعد المثلى في صفات الله تعالى وأسمائه الحسنى لمحمد بن صالح العثيمين، طبع بإشراف مؤسسة الشيخ. - بدائع الفوائد لابن قيم الجوزية، دار عالم الفوائد. -شرح العقيدة الواسطية لمحمد بن صالح العثيمين، دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع.