نداء

رفع الصوت بطلب إقبال المدعو على الداعي.

قد استفاضت الآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم، والصحابة رضي الله عنهم والتابعين ومن بعدهم من أئمة السنة أنه سبحانه ينادي بصوت، كما نادى موسى عليه الصلاة والسلام، وينادي عباده يوم القيامة بصوت يسمعه من بَعُد كما يسمعه من قَرُب.

النداء: صفة ثابتة لله تعالى على ما يليق بجلاله وجماله.

قال تعالى: {وناديناه من جانب الطور الأيمن} [مريم: 52]، وقال تعالى: {وناديناه أن يا إبراهيم} [الصافات: 104]

جمهرة اللغة : (2/1061) - المخصص لابن سيده. : (1/219) - مختار الصحاح : (ص 308) - لسان العرب : (15/313) - تاج العروس : (40/58) - المصباح المنير في غريب الشرح الكبير : (2/598) - جهود علماء الحنفية في إبطال عقائد القبورية : (3/1388) - التوقيف على مهمات التعاريف : (ص 694) - فتح رب البرية بتلخيص الحموية لابن عثيمين : (ص 67) - مصطلحات في كتب العقائد : (ص 167) - تذكرة المؤتسي شرح عقيدة الحافظ عبدالغني المقدسي : (ص 225) - رسالة السجزي إلى أهل زبيد في الرد على من أنكر الحرف والصوت : (ص 253) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (6/531)، و (12/304) - صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة : (ص 336) - كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم : (2/1648) -